ـ 95 بالمائة من الثانويات والمتاقن تقاطع إضراب مجلس الثانويات “الكلا”

ـ 95 بالمائة من الثانويات والمتاقن تقاطع إضراب مجلس الثانويات “الكلا”

وصف، أمس، الإضراب الذي دعت إليه نقابة “الكلا” بالفاشل بعد أن رفض عمال التربية الاستجابة للمشاركة في الإضراب

الوطني الذي دعا إليه هذا التنظيم، حيث تبين أن 95 بالمائة من الثانويات والمتاقن عملت بشكل عادي من دون تسجيل أي شلل.

وخلال جولة قادت “النهار” إلى مجموعة من ثانويات ومتاقن العاصمة، التحق التلاميذ بشكل عادي بمقاعد الدراسة بنسبة فاقت 95 بالمائة، بعد أن قرر العديد من عمال التربية مقاطعة الإضراب  الذي شنه “الكلا” باعتبار أن وزير التربية كان قد فتح أبواب الحوار مع النقابات المستقلة في قطاع التربية ووعد بإيجاد حلول للمشاكل المطروحة سواء المتعلقة بالجانب الاجتماعي وغيره، فيما تحفظت الوزارة على ملف الأجور والتعويضات الذي اعتبرته من الملفات الثقيلة التي ستطرح على الحكومة.

ومن جانب آخر، فإن العديد من الأساتذة قرروا مقاطعة الإضراب تخوفا من الإجراءات الصارمة التي تتخذها الوزارة والمتعلقة بالخصم من الأجور،فيما قال آخرون أنه لم يتم إخطارهم وإعلامهم بأنه سيتم شن إضراب خلال الثامن والتاسع من الشهر الجاري.

للإشارة شاهدت ثانوية عقبة بباب الوادي إضراب كلي للأساتذة فيما تقاسم الأساتذة بثانوية الأمير عبد القادر بالعاصمة بين مؤيد ومعارض لفكرة الإضراب حيث شهدت أقسام مقاطعة للدراسة، فيما التحق التلاميذ الآخرين بالقسم بصفة عادية.

ومن جهته، قال رئيس النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، إن نقابة مجلس ثانويات الجزائر لم يتم إشراكها في الإضراب، مؤكدا أن نقابته لم تشارك في الإضراب، في الوقت الذي أوضح مزيان مريان أنه يتم التحضير إلى إضراب موحد لقطاع التربية بجميع أطواره قبل الانتخابات الرئاسية القادمة، يهدف إلى ضرورة جعل المرشحين الأحرار وملف الأجور محورا للحملات الانتخابية للمرشحين للرئاسيات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة