فاتورة الأدوية تضاعفت سبع مرات بالمستشفى الجامعي لتيزي وزو

فاتورة الأدوية تضاعفت سبع مرات بالمستشفى الجامعي لتيزي وزو

تضاعفت فاتورة الأدوية

الموجهة للمركز الاستشفائي الجامعي لتيزي وزو  سبع مرات خلال  السنوات الخمس الأخيرة ببلوغها 6ر1 ملياردج عام 2009 بعد أن كانت لا تتعدى 230 مليون دج سنة 2004   حسب المدير العام لهذه المؤسسة الاستشفائية العمومية و تعود هذه الزيادة المحسوسة في تكاليف الأدوية  حسب الدكتور منصوري  إلى “أهمية برامج الصحة العمومية المبادر إليها من طرف الوزارة الوصية للتكفل بالأمراض المستعصية على غرار السرطان و الجراحات الخاصة كزراعة الكلى و قوقعة الأذن وجراحات القلب و العظام و الأمراض النادرة “. 

و ذكر ذات المسؤول أن 40 بالمائة من الميزانية المذكورة تستهلك في إطار معالجة أمراض السرطان  سيما فيما يتعلق  بالعلاج الكيميائي و عمليات الثدي” .

و أكد منصوري “توفر الدواء بالصيدلية المركزية للمستشفى بالكمية  الكافية” مع الإشارة إلى أن “مخزون الأمن بمؤسسته يقدر ب 140 مليار دج أي ما يمثل 10 بالمائة من النفقة الإجمالية للدواء كما أفاد ب “عدم تسجيل أي مشكل في التموين بالأدوية في الوقت الراهن” مع الإشارة إلى “إمكانية تسجيل بعض الضغط حين يتأخر الممونون عن تسليم طلبات المواد الصيدلية في بعض الأحيان و بحسب حصيلة نفقات المستشفى الجامعي لتيزي وزو خلال 2009   فان ميزانية تسييره مقدرة ب 5ر3 مليار دج مقابل 13ر1 مليار دج عام 2004 . و هي موزعة كالآتي: 63ر1 مليار دج موجهة لاقتناء الدواء و 20ر1 ملياردج لتسديد الأجور و 200 مليون دج للتجهيز و 250 مليون دج للتكوين  فيما يستهلك الباقي في إطعام المرضى (100 مليون دينار) و نفقات أخرى مختلفة.

أما  ميزانية تجهيزه فقدرت ب 130 مليون دج  خلال نفس السنة  تم توجيه 80 مليون دج منها لتهيئة مستشفى “للنهار” على مستواه  خاص بالإسعافات الطبية بهدف “خفض الضغط على مصلحة الطب الداخلي بهذه المؤسسة الصحية ذات الطابع الجهوي التي تغطي خدماتها محيطا سكانيا مقدر بأكثر من 4 ملايين  نسمة” حسب ما أضافه المسئول نفسه.

كما أفادت الحصيلة ذاتها بقبول هذا المركز الاستشفائي 14.082 مريض خلال نفس الفترة بمصالحه الطبية المختلفة  الذين امضوا 101.695 يوما على مستواه أي ما يمثل معدل 21ر7 يوما لكل مريض كما تم إحصاء 40950 فحص طبي مختص بالموازاة مع 6162 عملية جراحية أكبر جزء منها خاص بالأطفال متبوعة بجراحات العظام و الأعضاء الداخلية و الحنجرة و الأنف. علما أن مستشفى تيزي وزو يتوفر على كل المصالح الجراحية باستثناء جراحة الصدر و العظام المبرمجة للانجاز بوحدة “بالوا” الاستشفائية  حسب ذات المصدر و أشارت الحصيلة أيضا إلى استفادة 101 مريض بالقصور الكلوي خلال نفس السنة من 15707 حصة علاج لتصفية الدم على مستوى ذات المؤسسة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة