فتاة تدخل والديها السجن لأنهما منعاها مـن ممارسة الدعارة في العاصمة

فتاة تدخل والديها السجن لأنهما منعاها مـن ممارسة الدعارة في العاصمة

كانا يكبلانها بسلاسل حديدية ويحتجزانها في غرفتها   

المتهمان أكدا أن صديقة ابنتهما جرتها نحو عالم الانحراف والمخدرات

بعدما عجزا عن وضع حد لتصرفات ابنتهما المنحرفة البالغة من العمر 22 عاما، خاصة عند فرارها من البيت لمدة خمسة أشهر كاملة والانصياع خلف عالم المخدرات والدعارة الذي أقحمتها فيه صديقتها المقربة، لم يجد والدا هذه الفتاة حلا آخر لردعها وإرجاعها للطريق السليم سوى استعمال العنف معها، بتكبيلها من يديها وقدميها بواسطة سلاسل حديدية بسريرها واحتجازها داخل غرفتها لمدة يومين بمنزلهم العائلي في منطقة سيدي يوسف ببني مسوس في العاصمة، ليجدا نفسيهما خلف قضبان سجن الحراش بعد التبليغ عنهما بتحريض من صديقتها التي سببت لها جروحا متفاوتة الخطورة على مستوى مناطق مختلفة من جسدها ولفقت التهمة لوالديها على أساس أنهما يعذبانها بغية التخلص من قيودهما، لتتم متابعتهما قضائيا بموجب إجراءات المثول الفوري بتهمة حجز شخص والضرب والجرح العمدي بسلاح أبيض.

مجريات قضية الحال، انطلقت بموجب بلاغ تقدمت به فتاة لدى مصالح الأمن بخصوص تعرض صديقتها للاحتجاز والتعذيب بأبشع الطرق من قبل والديها على مستوى بيتها العائلي المتواجد بمنطقة سيدي يوسف في بني مسوس، ليتم بذلك فتح تحقيق حول الأمر كشف أن الفتاة تعرضت للضرب المبرح، حسب الآثار البادية على جسدها، وكذا التكبيل بواسطة سلاسل حديدية موصدة بأقفال على مستوى سريرها واحتجازها لمدة يومين لمنعها من الخروج، ليتم القبض عليهما ومن ثم صدر في حقهما أمر بالإيداع رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية في الحراش.

المتهمان وعند مثولهما أمام محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة، كشفا دوافع ارتكباهما الجرم ودموع الحرقة والأسى بسبب ما فعلته بهما ابنتهما البكر، التي لم يتمكنا من تأديبها ولا تربيتها تربية صالحة وسليمة مثل بقية أبنائهم الثلاثة، حيث أكدا أنهما كانا يعاملانها أحسن معاملة، إلا أن رفقة السوء منذ أن كانت قاصرا في سن 16 جعلتها تسلك طريق الانحراف، حيث بدأت بالتدخين ثم تعاطي المخدرات وتناول المشروبات الكحولية وقضاء ليالي سهر ومجون رفقة صديقتها المقربة ومجموعة من الشباب، وصولا لتحرضيها على الفرار من منزلها العائلي لاستغلال جسدها في الدعارة، لتكون آخر مرة لها منذ أشهر معدودة، حينما اختفت عن الأنظار لأكثر من 5 أشهر بإيعاز من صديقتها التي كانت تستغل جسدها في أعمال غير أخلاقية وتحريضها على خلع الحجاب، لتعيش بعدها رفقة شاب داخل أحد المحلات التجارية في العاصمة، والتي دلتهما عليه تلك الصديقة بعدما تشاجرت معها بسبب عشيق مشترك بينهما، ليقررا التوجه إلى المكان من أجل انتشال فلذة كبدهما من العالم القذر الذي دخلته، إلا أنها أبدت مقاومة عنيفة أدت إلى إصابتها بنزيف على مستوى فمها بعد سقوطها على الرصيف، فيما كانت مصابة بكدمة على مستوى العين سببتها لها صديقتها في وقت سابق خلال العراك الذي وقع بينهما.

وواصل المتحدثان تصريحاتهما بالقول إن الناس تدخلوا لتهدئة ابنتهما التي كانت تتصرف بعدوانية ووحشية جراء المخدرات، حينما تجرأت على ضرب والدها بحذاء بكعب عالي على مستوى البطن، قبل أن تدعي اختطافها عند محاولة إرجاعها للمنزل وتوقيفهم من قبل مصالح الأمن، الذين اكتشفوا أنها مجرد ادّعاءات كاذبة، وبسبب تماديها في تصرفاتها وعدم طاعتها لوالديها، قام والدها بمفرده من دون الزوجة بضربها ضربا تأديبا، لتخبره أنها لن تتوقف عن أفعالها إلا عند تقييدها، وهو ما فعله نزولا عند رغبتها بربطها بواسطة سلاسل حديدية موصدة بأقفال على مستوى سريرها، وعندما عقب القاضي على تصريحاتهما بالقول إن طريقة التعذيب والتكبيل الذي تعرضت له الفتاة لا تمارس حتى في المعتقلات الدولية مع المعتقلين، انتباتهما نوبة أردت كليهما أرضا، قبل أن يستدل القاضي بأقوال عدد أفراد عائلة الضحية المزعومة التي تغيبت عن جلسة المحاكمة رفقة صديقتها التي وضعت بمركز الشاهدة، وأكدوا على كل ما ورد على لسان المتهمين الذين ظلا خلف أسوار سجن الحراش لمدة 15 يوما، وعن سبب وصول ابنتهما لهذه الحالة، فقد أكد المتهمان أنهما أخضعاها لعلاج نفسي ورقية شرعية واستنجدا عدة مرات بمصالح الأمن، لكن من دون جدوى كونها مدمنة مخدرات، ليلتمس في حقهما ممثل الحق العام توقيع عقوبة عام حبسا نافذا وغرامة بقيمة 20 ألف دج، وبعد المداولات القانونية، قضت المحكمة ببراءة الأم، فيما أدين الوالد بغرامة مالية نافذة بقيمة 20 ألف دج.

 


التعليقات (19)

  • عماد

    العدالة الجزائرية هي التي قضت بسجن الوالدين وأما الفتاة فلا عقل لها ولا سلطة.

  • قدور 24

    ستحسب ضمن الانجازات

  • بلقاسم

    لا حول ولا قوة إلا بالله
    وين وصلنا و وين رانا رايحين !!!
    شكرا للقاضي على احترافيته ووقوفه مع الحق

  • الياس

    تحية لهذا الاب الذي لم و لن يرد الاذية لفلذة كبده و لم يجد الا هذه الطريقة للمحافظة على ما تبقى من شرف ابنته و شرف العائلة فهذا اب عنده روح الابوة و لو بهذه الطريقة
    و ادعوا كل المسؤولين خاصة سللك الشرطة و العدالة عن مثل هذه القضايا خاصة المتعلقة بالفتيات المنحرفات عن تعاليم العائلة المحافظة بان يتفهموا جيدا مثل هذه القضايا و الخشونة العائلية خاصة لما يتعلق الامر بعرض و شرف الفتاة و تعاطي المخدرات فمن منا يرضى هكذا وضعية لابنته و بتسليط العقوبة القاسية لكل من يجر الفتيات للانحراق كهذه الصديقة التي لا تخاف الله.
    و تحية للعدالة على الحكم للوالد

  • انس

    يا لطيف ربي يلطف بينا
    كون جيت منهم نتبرأ من طفلة كيما هكا
    القتل فيها حلال

  • جزائري وافتخر

    لاحول ولاقوة الا بالله..لطفك يارب..هذه هي علامات قيامة الساعة كما امرنا الرسول صلى الله عليه وسلم..لا اله الا الله

  • med

    (-12) Juin 1940, le Grand Chaos – HD

  • الأستاذ حجرس

    بالمنظور الشرعي:فقهيا=العدالة أجرمت والقاضي الذي حكم بهذا الحكم يحاكم
    1ــــ طاعة الوالدين =ولا تقل لهما على الأقل =كيف بمن يريد التعفف لإبنته يعاقب القاضي اجنى على والدي الفتاة العاصية ،، والحكم الشرعي ان البنت تبقى تحت مسؤولية الوالدين حتى الزواج هنا تفصل شرعا بالمسؤولية .
    2=كان على القاضي أن يساط على الفتاة عقوبة الردعية ألا وهي التغزيز او الجلد أو السجن لإعاقة والديها اللذان تعبا على تربيتها؟
    3=كان على القاضي ينظر نظرة تفكير عميق أن البنت أصبحت خطيرة على المجتمع لتناولها المخدرات
    القاضي يجب أن يحاكم لمخالفته الشرع وعين الحق !!!!

  • عليلي بوعلام

    غريب امرك يا محكمة.

  • تحيا الجزائر

  • رضوان

    حسبنا الله و نعم الوكيل , الام التي حملت و ربت
    و الاب المدلل يكافون بهده الطريقة ؟

  • عيش تسمع
    عيش اشوف الجزائر العلمانية يعطيكم الصحة يا قاضي الوالدين يريدان ان يحررا وينقضا ابنتاهما من الغرق وسوء الخاتمة وانت ثرت ضدهما سوف تحاسب يا هدا من اي مكان اتيت بهذا الحكم
    ما القيت ما انقول احبس راسي

  • mohamed

    يجب علئ المحكمة ان تدرس القضية جيدا. والافراج عن ابويها

  • الطاهر ريمو

    حسب رأيي أن صديقتها التي ورطتها في هذه الأفعال والتي إعتبرت نفسها شاهدة على الوالدين بأنهم قبدوا إبنتهم ، هذه شاهدة السوء تخلت عليها العدالة ولم تعطي لها أدنى إهتمام في الواجب دولة مسلمة القضاء يحكم في من ورطة هذه البنت في هذه الأفعال التي لاتمت لديننا الحنيف بأي وجه .

  • يحدث هذا إذا عاد عمر…..؟
    أما هذا الوالد كان عليه أن ينظف شرفه وشرف إبنته برجمها وإذا سجن فسيزيد ذلك من أجره

  • الشاوي

    مهزلة حقيقية وحكم المحكمة هو تشجيع على التعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدي على الاصول والوالدين …..
    خكم المحكمة هو الترخيص بالعتداء على الاباء من طرف الابناء المنحرفين ….
    حكم المحكمة هو الترخيص للانحراف وتناول المخدرات
    جكم المحكمة هو رفع المسوولية كاملةعلى الاباء ء في حق ابنائه….زتركهم بفعلون ما يشاءون
    لا حول و لا قوة الا بالله العظيم
    هكذا يكرم الاباء … في وقتنا الحالى …
    هذه البنت وصديقتها المنحرفة عقوبتهم هي الرجم الى الموت.
    عدالة النساء المسترحلات المتبرحات …ماذا تنتظرون منها.
    ربي اغفرلي ولوالديا.

  • hakim

    امر محير عقوق الوالدين والزنا و مخدرات وووووووو اين نحن في بلد مسلم ام نحن خيال لبلد مسلم ام اصبحنا لا ندري من نحن ام نحن الذين…………………….

  • بوري ايمن صهيب

    حسبي الله و النعم الوكيل علموا اولادكم الصلاة و الثقافة الاسلامية

  • لطفي

    السواء هل للقاضي أسرة أستغفر الله وأتوب إليك هذا هو عصرنا إلي أين نحن ذاهبون

أخبار الجزائر

حديث الشبكة