فتاة توقع بشبكة من 40 مجرما وتجرهم إلى العدالة

فتاة توقع بشبكة من 40 مجرما وتجرهم إلى العدالة

هي فتاة من مواليد 1986 أي أنها بلغت سن الرشد منذ سنوات،

 تأسست كـضحية في قضايا مماثلة متعلقة كلها بالإعتداء الجنسي مع التحريض على الفسق وفساد الأخلاق، لكن المثير أن هذه الفتاة وفي 3 قضايا فقط، استطاعت أن تجر وراءها حوالي 40 متهما، كلهم شبان لا يتعدى سنهم الثلاثين، مثيرة بذلك ضجة كبيرة وسط شوارع كل من الحميز، الرويبة والرغاية فالكل سمع بقضية الجميلة والأربعين معجبا، كانت نهايتهم الحبس ومتاهات قضائية خلفت عقوبات جد قاسية، حتى القضية الأخيرة التي بتت أطوارها محكمة الجنح رويبة أمس خلال جلسة سرية.

 حيث قام دفاع 6 متهمين بإجراء بحث مكثف عن حقيقة هذه الضحية بغرض الوصول إلى هويتها الحقيقية، ليتجلى فعلا لهيئة المحكم ذلك من خلال تصريح هذه الأخيرة عن هويات مزيفة في كل مرة تتمكن مصالح الأمن من ضبطها رفقة شبان في أماكن مشبوهة، آخرها في شقة مهجورة في الرغاية، وتكون في كل مرة في وضع مخزٍ وهنا تضع نفسها موضع الضحية ثم توهـمهم بأنها تعرضت إلى الخطف من قـبل الشبان المتهمين، بعد أن فرت من منزل أختها في الحميز جراء تحرش زوج أختها بها لما حلّـت عليهم ضيفة، لكن بالنظر إلى محاضر الضبطية سالفة الذكر، تأكد أنها تصرح أحيانا بعناوين خاطئة لمنزلها، وأحيانا أخرى تعتبر نفسها قاصر وهي من ولاية سيـدي بلعباس أو وهـران وفي القضية الأخيرة صرحت بأنها من تلمسان، وخلال الإتصال بالعنوان المذكور تأكد أنه غير موجود، وعلى هـذا الأساس أكد الدفاع أن جميع المتهمين السابقين إلى جانب مصالح الأمن وحتى هيئة العدالة، وقعوا ضحية لتلك الفتاة التي لم تكلف نفسها عناء الحضور في جميع الجلسات حـتى على مستوى المجلس خـلال الإستئناف إضافة إلى كونها راشـدة، ومن أجـل هذا أصروا على المطالبة ببراءة موكـليهم مثلما طالبوا بذلك في القضايا السالفة الخاصة بـ 40 متهما، والأكثر من هـذا فهم بصدد رفـع دعـوى ضدها أساسها الإغـراء.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة