فتاة ملاهي تسطو مع شريكيها على عشيقها السُّوري في البليدة

فتاة ملاهي تسطو مع شريكيها على عشيقها السُّوري في البليدة

الضحية قام باستضافتها في منزله ببني مراد فسلبته أموالا بالدينار والدولار

الجناة استولوا على خزنة حديدية بها مبالغ من الدينار “والدوفيز” وهواتف نقالة

تعرض صاحب مطاعم مأكولات الشرقية المعروف بوسط مدينة البليدة، وهو سوري الجنسية، إلى عملية الاعتداء عليه بالضرب وتكبيله داخل منزله الكائن ببني مراد بالبليدة، وسرقة خزنة حديدية بها 50 مليون سنتيم و3000 دولار أمريكي، بالإضافة إلى ثلاثة هواتف نقالة أحدها هاتف ذهبي، من قبل عشيقته التي تَعرَّف عليها بملهى ليلي، لتقوم بالتخطيط المسبق مع شريكين لها، بعدما أوهمته أنها ستقضي الليلة برفقته.

حيثيات القضية تعود إلى تاريخ 31 ماي 2017، بعد تلقي عناصر أمن بني مراد مكالمة هاتفية بعد منتصف الليل، تفيد بتعرض رعية سورية للاعتداء وسرقة خزنته الحديدية التي تحتوي على مبلغ 50 مليون سنتيم و3000 دولار أمريكي، بالإضافة إلى ثلاثة هواتف نقالة، أحدها هاتف ذهبي من داخل منزله، فورا تم تشكيل دورية لمنزل الضحية الذي صرح أنه بتاريخ الواقعة استضاف عشيقته “ب.ن” التي تعرف عليها بملهى ليلي بالعاصمة منذ 6 أشهر، ومتعودة على المبيت برفقته مقابل مبالغ مالية، حيث اتصلت به ليلتها وأخبرته عن قدومها.

وبعد مرور ساعة من وجودها معه بالشقة تفاجأ بشخصين داخل غرفة النوم يقومان بالاعتداء عليه بالضرب وتكبيله بمشاركة عشيقته، التي دلَّتهما على مكان تواجد الخزنة والهواتف النقالة.

التحريات أسفرت عن تحديد هوية العشيقة “ب.ن” ذات 24 سنة القاطنة بالعاصمة، التي تم توقيفها دون شريكيها اللذين تمكنا من الفرار، أحدهما ألقي عليه القبض مؤخرا، حيث اعترفت أنها تتردد كثيرا على الملاهي الليلية لاصطياد زبائنها والسهر برفقتهم مقابل مبالغ مالية تنفقها على نفسها، كونها تعيش لوحدها بعد مغادرة عائلتها التراب الوطني، لحين أن تعرفت على الضحية، ومن خلال ترددها على شقته بالبليدة، علمت أنه يحتفظ بأمواله بالمنزل فقامت بالتخطيط المسبق مع شريكيها “ب.م” و”ك.ح” بغية سرقته.

أين انتقلا ثلاثتهم على متن سيارة من واد الرمان بالعاصمة إلى بني مراد، وفي طريقها اتصلت بالضحية لتعلمه عن قدومها، أين صعدت إلى شقته كالعادة، بينما بقي شريكاها ينتظران بالسيارة، وبعد ساعة من الزمن تلقيا إشارة من الضحية بالدخول إلى المنزل لتنفيذ مخططهم والفرار على متن السيارة إلى العاصمة، أين إقتسموا الغنيمة.

المتهمة التي امتثلت أمام محكمة جنايات البليدة، اعترفت بما نسب إليها من تهم، لتسلط في حقها عقوبة 3 سنوات سجنا عن جناية تكوين جماعة أشرار بغرض الإعداد لجناية والسرقة المقترنة بظروف الليل والتعدد واستعمال العنف واستحضار مركبة.

التعليقات (2)

  • غيور على الجزائر

    الأفارقة والسوريون يتسولون ثم يذهبون للملاهي ليتمتعون ببنات الجزائر اللواتي غلبتهن الظروف

  • علي الجمهوري

    كان من المفروض أن تُسلّط أقصى العقوبات على هذا السوري الذي دخل إلى الجزائر ربما بطريقة غير شرعية وسُمح له بالاقامة على أرضها ليقابل كرم الضيافة بارتكاب المحرمات ونسي أن في بلاده ماساة انسانية تتطلب منه ارسال الاموال إلى أبناء بلده بدلاً من صرفها في انتهاك الاعراض . لو كان إنساناً شريفاً لاختار زوجة له بالحلال .

the_field('ads-300-250', 'options');

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة