فتاوى تبيح استعماله وأخرى تحرّمه…65 بالمائة من الشباب الجزائري يستعملون الواقي

فتاوى تبيح استعماله وأخرى تحرّمه…65 بالمائة من الشباب الجزائري يستعملون الواقي

شحوم الخنازير ومحاليل نفطية من المكونة الأساسية في صناعته

كشف مصدر مسؤول من وزارة الصحة عن أن ما لايقل عن 65 بالمائة من الشباب الجزائري يستعمل الواقيات الذكرية من مختلف الماركات المستوردة من الخارج والتي تكون في الغالب مكوناتها الأساسية  شحوم الخنازير ومحاليل النفط المختلفة، في حين يستعمله الأزواج بنسبة 17 بالمائة.
فيما تحذر بعض الجهات الطبية من استعمال الواقي الذكري الذي يتسبب في العديد من الأمراض جراء الاستعمال الخاطئ، نظرا للمكونات التي يصنع منها هذا الأخير كمادة “اللاكتس” التي تتسبب في إصابة المرأة بالتهابات خطيرة على مستوى جدار الرحم أثناء عملية الاتصال الجنسي، كما تتسبب عملية الاستعمال الخاطئ له في حمل المرأة الذي يكون غالبا غير مرغوب، نتيجة الفتح الخاطئ للواقي والفتح السريع أو فتح الواقي عن طريق الأسنان.
وفي الوقت الذي ينتشر فيه استعمال الواقي وسط الشباب الجزائري لممارسة العلاقات الغير الشرعية التي استفحلت في أوساط المجتمع، حدد البيت الأبيض كميزانية فيدرالية 270 مليون دولار لإقناع الشباب الأمريكي للكف عن الممارسات الجنسية الخاطئة.
وعلى صعيد آخر أصدر بعض العلماء المسلمين فتاوى بتحريم الواقي، لوجود بعض الأبواق التي تروج لمخططات الدولة الأمريكية جهلا وغباء على حد تعبير الدكتورة “سعاد صالح” التي أفتت بحرمة استعمال الواقي الذكري في المجتمعات العربية الذي يساعد على انتشار فاحشة الزنى بحجة استعماله للوقاية من مرض الأيدز، في حين أجاز الدكتور القرضاوي، في فتوى أصدرها مؤخرا، استعمال الواقي الذكري تحت غطاء الضرورات تبيح المحظورات. واعتبر الشيخ شمس الدين الواقي الذكري يدخل في حكم الوسائل، والوسائل لها حكم الغايات، وأضاف أنه إذا استعمل الواقي في الحلال بين الزوجين لتنظيم النسل فهو حلال، وتشجيع الشباب على استعمال الواقي في إطار الزنى دعوة صارخة لارتكاب هذه الفاحشة وهو من الكبائر.


التعليقات (1)

  • مهبول

    “وفي الوقت الذي ينتشر فيه استعمال الواقي وسط الشباب الجزائري لممارسة العلاقات الغير الشرعية التي استفحلت في أوساط المجتمع، حدد البيت الأبيض كميزانية فيدرالية 270 مليون دولار لإقناع الشباب الأمريكي للكف عن الممارسات الجنسية الخاطئة.” أشهد بصدق القائل عز من قائل: العراب أشد كفرا و نفاقا.
    انتشر الزنى و أصبح عاديا………….

أخبار الجزائر

حديث الشبكة