فتاوى يهودية : لا مانع من قتل مليون فلسطيني

فتاوى يهودية :  لا مانع من قتل مليون فلسطيني

أصدر رجال دين يهود عدة فتاوى تبارك ما يقوم به الجيش الإسرائيلي من أعمال قتل في غزة، وتبيح وتبرر له قتل النساء والأطفال كـ»عقاب جماعي للأعداء». واعتبر أحد الحاخامات اليهود أنه لا

مشكلة في القضاء على الفلسطينيين في القطاع حتى لو قتل منهم مليونا أو أكثر. وبعث الحاخام «مردخاي إلياهو» الذي يعتبر المرجعية الدينية الأولى للتيار الديني القومي في إسرائيل رسالة إلى رئيس الوزراء إيهود أولمرت وكل قادة إسرائيل ضمن نشرة «عالم صغير»، وهي عبارة عن كتيب أسبوعي يتم توزيعه في المعابد اليهودية كل يوم جمعة، ذكر فيها قصة المجزرة التي تعرض لها شكيم ابن حمور والتي وردت في سفر التكوين كدليل على النصوص التوراتية التي تبيح لليهود فكرة العقاب الجماعي لأعدائهم وفقا لأخلاقيات الحرب. وقال إلياهو، الذي شغل في الماضي منصب الحاخام الشرقي الأكبر لإسرائيل، «إن هذا المعيار نفسه يمكن تطبيقه على ما حدث في غزة، حيث يتحمل، حسبه، جميع سكانها المسؤولية لأنهم لم يفعلوا شيئا من شأنه وقف إطلاق صواريخ القسام». وفي هذا الإطار، دعا الحاخام مردخاي رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى مواصلة شن الحملة العسكرية على غزة، معتبرا أن «المس بالمواطنين الفلسطينيين الأبرياء أمر شرعي». وقال صاحب الفتوى الدموية أنه في الوقت الذي يمكن فيه إلحاق العقاب الجماعي بسكان غزة عقابًا على أخطاء الأفراد فإنه محرم تعريض حياة اليهود في سديروت أو حياة جنود الجيش الإسرائيلي للخطر، خوفا من إصابة أو قتل غير المقاتلين الفلسطينيين الذين يعيشون في غزة». وكانت صحيفة «هآرتس» العبرية قد نشرت فتوى لعدد من حاخامات اليهود في إسرائيل أفتوا فيها بأنه «يتوجب على اليهود تطبيق حكم التوراة الذي نزل في قوم عملاق على الفلسطينيين»، ونقلت الصحيفة عن الحاخام يسرائيل روزين وهو رئيس معهد تسوميت وأحد أهم مرجعيات الإفتاء اليهود، فتواه التي سبق أن أصدرها في السادس والعشرين من مارس من العام الماضي بأنه «يتوجب تطبيق حكم عملاق على كل من يحمل كراهية إسرائيل في نفسه». وأضاف روزين بأن «حكم التوراة ينص على قتل الرجال والأطفال وحتى الرضع والنساء والعجائز، وحتى سحق البهائم»، مشيرًا إلى أن «قوم عملاق كانوا يعيشون في أرض فلسطين وكانت تحركاتهم تصل حتى حدود مصر الشمالية، لكن العماليق شنوا هجمات على مؤخرة قوافل بني إسرائيل بقيادة النبي موسى عليه السلام عندما خرجوا من مصر واتجهوا نحو فلسطين». أما الحاخام الأكبر لمدينة صفد شلوموا إلياهو، فقال في سياق الفتاوى اليهودية التي تجير استباحة ما يحدث من جرائم وترويع، «إذا قتلنا 100 دون أن يتوقفوا عن ذلك فلا بد أن نقتل منهم ألفًا، وإذا قتلنا منهم 1000 دون أن يتوقفوا فلنقتل منهم 10 آلاف، وعلينا أن نستمر في قتلهم حتى لو بلغ عدد قتلاهم مليون قتيل، وأن نستمر في القتل مهما استغرق ذلك من وقت»، وأضاف إلياهو قائلا «المزامير تقول: سوف أواصل مطاردة أعدائي والقبض عليهم ولن أتوقف حتى القضاء عليهم». وقد صادق عدة حاخامات على فتوى تسمح للجيش الإسرائيلي بقصف مناطق سكنية في قطاع غزة، مشيرين أنه على الجيش قصف المناطق المدنية التي تطلق منها الصواريخ في غزة»، ومن بين الحاخامات الذين صادقوا على الفتوى الحاخام الأكبر لحزب شاس الديني المتشدد عوفاديا يوسف، فيما أفتى الحاخام «آفي رونتسكي» بأن أحكام التوراة تبيح قصف البيوت الفلسطينية من الجو على من فيها، ولا يجب الاكتفاء بقصف مناطق إطلاق الصواريخ، فالواقع يلزم بضبط الناشطين وهم في فراشهم وفي بيوتهم».


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة