فتح الطريق الجانبي الثاني للعاصمة تدريجيا أمام حركة المرور ابتداء من نهاية جوان الجاري الجزائر أعلن وزير الأشغال

العمومية السيد عمار غول اليوم الاربعاء على فتح الطريق الجانبي الثاني للعاصمة الرابط بين زرالدة وبودواو (65 كلم) تدريجيا أمام حركة المرور ابتداء من نهاية شهر جوان الجاري،وأكد السيد غول خلال زيارة تفقدية لعدد من ورشات المشروع على ضرورة فتح الشطر الأول من هذا الطريق السريع الرابط بين (زرالدة-الدويرة) “أمام حركة المرور خلال ال15 يوما المقبلة”.

وفي ذات السياق اعتبر وزير الاشغال العمومية أن “فتح هذا الشطر سيساعد على فك الخناق الذي تعاني منه المحاور التابعة للجهة الغربية لولاية الجزائر خاصة خلال موسم الاصطياف”.

وأكد السيد غول أن “فتح الشطر الأول (15 كلم) سيؤثر ايجابا على حركة المرور وسيساعد على التخفيض من الاختناق الذي تشهده المحاور الشرقية لولاية الجزائر وأيضا على الطريق الجانبي الجنوبي للولاية (بن عكنون-الدار البيضاء)”.

وبالنسبة للشطر الرابط بين (الدويرة-رويبة) على مسافة 30 كلم فأعلن الوزير على فتحه أمام حركة المرور خلال موسم الاصطياف مضيفا أن “الشطر الرابط بين رويبة وبودواو (بومرداس) على مسافة 20 كلم فسيتم فتحه هو الآخر خلا ل الدخول الاجتماعي المقبل”.

كما كانت للسيد غول زيارة تفقدية قادته الى عدد من المنشات الفنية لهذا المشروع ومنها محول بن طلحة ونفق السويدانية على مسافة 700 م وأيضا محول برحمون على مسافة 2 كلم، وفي هذا الاطار أعرب الوزير عن “عدم رضاه” للعمل الذي تقوم به المؤسسة الوطنية للمشاريع الفنية الكبرى داعيا إياها الى مضاعفة الجهود لتدارك التأخر في انجاز محول برحمون،وبخصوص الطريق الجانبي الثاني التي اسند انجازه لمجمع “غوتيرا” فستساعد على استيعاب 70 بالمائة من السيارات التي تمر حاليا عبر الطريق الجانبي الجنوبي (بن عكنون-الدار البيضاء)، وسيتم تمديد الطريق الجانبي الثاني (65 كلم حاليا) ليصبح يمتد على مسافة 200 كلم وذلك بعد ربطه بعدد من المحولات الجانبية وذلك بهدف ايصاله بمجموعة من من المرافق الاجتماعية والاقتصادية على غرار المنطقة الصناعية للرويبة ومطار الجزائر الدولي والقطب التكنولوجي لسيدي عبد الله.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة