فتح المركز الجامعي بالنعامة مع بداية الموسم القادم

فتح  المركز الجامعي بالنعامة مع بداية الموسم القادم

أكد وزير التعليم العالي و البحث العلمي رشيد حراوبية اليوم السبت بالنعامة أن فتح المركز الجامعي الجديد بالنعامة سيكون بداية الموسم الجامعي المقبل (2010-2011)   بعد أن  أصبح جاهزا لاستقبال طلبة الولاية و بعض المناطق المجاورة و أوضح الوزير لدى تفقده الأشغال و التجهيزات بهذا الهيكل الجامعي الجديد   أن استلام  هذا الإنجاز الهام سيكون في غضون الشهر الجاري   بعد إتمام بعض الأشغال التكميلية   تحضيرا لاستغلاله بداية الموسم الجامعي المقبل.

وأشار حراوبية أن فتح المركز الجامعي الجديد بالنعامة سيتيح التكفل ببعض الإنشغالات المطروحة المتعلقة ببعد بعض مرافق التعليم العالي والإيواء عن شريحة من سكان المناطق النائية  التي تتواجد خارج المراكز الحضرية الكبرى .

وأضاف  أن أبناء المنطقة الذين كانوا في السابق يتنقلون إلى ولايات أخرى للاستفادة من التحصيل الجامعي و كذا الفتيات اللواتي لم يكن بوسعهن متابعة دراستهن الجامعية في الماضي قد تحصلوا اليوم وبفضل هذا المكسب على صرح علمي و مركز إشعاع أصبح حقيقة بفضل البرنامج التنموي للهضاب العليا الذي أقره رئيس الجمهورية.

و أشار الوزير  في نفس السياق  أن انتهاء أشغال إنجاز و تجهيز هذا المركز الجامعي يتيح الآن للمكلفين بالبيداغوجيا من جامعة تلمسان- باعتبار المركز فرعا تابعا لها- بدراسة الإمكانيات البيداغوجية المتوفرة و نوعية و توزيع الطلبة المتوجهين لشهادة البكالوريا حسب الشعب وذلك لفتح فروع علمية تستجيب لعدد الطلبة الموجودين وتخصصاتهم. وهي معطيات ستأخذ بعين الإعتبار لتسهيل تسجيل و التحاق أبناء الولاية و غيرهم بهذا المركز.

وقد عاين رشيد حراوبية في إطار هذه الزيارة نوعية أشغال و تجهيزات الجناح البيداغوجي( 2.000 مقعد) والذي رصد له غلاف مالي إجمالي ب640 مليون دج وهو يضم مبنى إداريا وأربعة مدرجات و 10 أقسام للأعمال الموجهة ومكتبة مركزية بطاقة 250 مقعدا.

كما يتوفر هذا الهيكل الجامعي على مرافق  الخدمات الجامعية تتمثل في إقامة بطاقة 1.000 سرير رصد لها غلاف مالي قيمته 734 مليون دج   و تضم مطعما مركزيا بطاقة 800 مقعدا و مرافق جوارية  و ترفيهية منها قاعة رياضية مغطاة .

ووضع وزير التعليم العالي و البحث العلمي بنفس الموقع حجر الأساس لمشروع  انجاز 20 سكنا وظيفيا تابعا للمركز الجامعي خصص له غلاف قيمته 117 مليون دج وحددت آجال استلامه بشهر سبتمبر المقبل.

وأعلن الوزير عن تخصيص 50 سكنا وظيفيا آخرا لفائدة الأساتذة الذين سيعينون بالمركز الجامعي للنعامة   مشيرا بالمناسبة الى ضرورة أن تكون الهندسة المعمارية و تصميمات الإقامة الجامعية مميزة من حيث شكل التنسيق الداخلي والتواصل بين غرف  الطلبة   بما يضمن توفير أجواء ملائمة للطلبة.

وأشار الوزير في نفس السياق أن الأرضية المهيأة والمتوفرة منذ الآن لتوسيع المركز الجامعي بالنعامة -و التي تقدر بنحو 40 هكتارا- ستسهل الإنطلاق قريبا في أشغال جناح إضافي للإقامة يستوعب 1.000 سرير و مطعم آخر داخل الجناح البيداغوجي و مرافق و تجهيزات أخرى سيشرع في أشغالها بداية السنة المقبلة   بعد أن تم تسجيلها  ضمن البرنامج الخماسي الجاري( 2010-2014).

وفي لقاء مع الصحافة نشطه على هامش زيارته أكد حراوبية أن المضي قدما نحو توفير الهياكل البيداغوجية للتعليم الجامعي عبر مختلف ولايات الوطن يندرج في إطار رفع المردود العام للقطاع  والزيادة في قدراته للإستجابة بفعالية لاحتياجات ولمتطلبات التنمية الشاملة واحتياجات المجتمع الجزائري “سواء من ناحية الإعداد الكمي و النوعي للإطارات البشرية أو من أجل إحداث القيمة المضافة في حياة الأفراد”.

وأشار الوزير من جهة أخرى أن ما تم إنجازه خلال العشرية الأخيرة في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي بالجزائر “فريد من نوعه على المستوى الإفريقي” سواء من حيث التطور الحاصل في الإنجازات التي أصبحت توفر للطالب كل ما يقتضيه نشاطه البيداغوجي و العلمي و الإجتماعي أو من حيث  التجهيزات العلمية الحديثة.

وأكد حراوبية  أن الجامعة الجزائرية “ماضية نحو الإنفتاح على المحيط الإقتصادي ” من خلال “ضمان تكوين نوعي للطلبة”  من خلال “ما توفره الدولة من إمكانيات لعصرنة الهياكل”  و”توفير التجهيزات التي تستجيب للتطور العلمي و التكنولوجي” بما في ذلك “دعم مخابر البحث و تشجيع تكوين المؤطرين”

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة