فتح تحقيق في مسألة إنهاء مهام معلمين لتوجهات نقابية واقتناء معدات قديمة : مديرية التربية بالبيض على صفيح ساخن

فتح تحقيق في مسألة إنهاء مهام معلمين لتوجهات نقابية واقتناء معدات قديمة : مديرية التربية بالبيض على صفيح ساخن

تعيش مديرية التربية بالبيض في الآونة الأخيرة على وقع العديد من المشاكل والقلاقل التي أضحت حديث العام والخاص بالولاية  والتي بالتأكيد أن استمرت ستؤثر على السير الحسن لقطاع تبقى النتائج التي يحققها المعلمون به ويجني غيرهم ثمارها الشجرة  التي تغطي غابة ما يمكن تسميته بالفضائح المتتالية به كتوقيف معلمين بسبب توجهات نقابية يكفلها الدستور رغم تفانيهم لعقود في خدمة العلم والتعليم أو حرمان غيرهم لنفس الأسباب من الترقية وغيرها.
 ولعل أبرز الفضائح التي يعرفها القطاع مؤخرا التحقيق الذي باشرته مصالح الأمن بأمر من السيد والي الولاية حول اقتناء معدات تخص إحدى الداخليات وصفها هذا الأخير بأنها من نوع الخردة وبأثمان مضخمة، وتأسف لصرف المال العام عليها وهو  الموقف الذي أزعج كثيرا المسؤول الأول على قطاع التربية بالولاية، وأكد خلال اللقاء الذي جمعه بمدراء المؤسسات التعليمية لدائرة الأبيض سيد الشيخ لتحضير الدخول المدرسي القادم في تدخل فاجأ الحضور من أن الخلل في الصفقة السالفة الذكر يكمن في ضعف الأغلفة المالية الممنوحة للمديرية وتساءل كيف يطلب منه اقتناء معدات من النوع الفاخر بمبالغ زهيدة معترفا أنه اضطر إلى توزيع ما وفر له من مال على كل المؤسسات المحتاجة على حساب النوعية من أجل ضمان الدخول المدرسي الفائت متحديا منتقديه بأنه رجل ميدان وليس مسير للصفقات ليختتم تدخله بإخراجه أمام الحضور للفواتير محل النزاع وقدمها كشاهد على أنه بريء مما ألصق به لتبقى التحقيقات التي تجريها مصالح الأمن لحد الساعة والتي تكتسيها السرية الفيصل في قضية أصبحت محل اهتمام ومتابعة الرأي العام المحلي الذي ومن خلال تجربته مع والي الولاية الحالي  في الملفات التي  سبق وأن فتحها متيقنا بأن انتفاضته ليست متولدة من فراغ خاصة وأنه معروف عليه صرامته في الحفاظ على المال العام.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة