فتح طريق جسر “واد الكرمة” بالعاصمة بعد 10 أيام

فتح طريق جسر “واد الكرمة” بالعاصمة بعد 10 أيام

سيتنفس أخيرا العاصميون والوافدون على العاصمة الصعداء بعد إفتتاح جسر مدخل واد الكرمة بجسر قسنطينة قبل الفاتح نوفمبر المقبل.

وأكد عبد الرحمن رحماني مدير الأشغال العمومية لولاية الجزائر في حديث لـ”النهار أونلاين”، أن الأشغال على مستوى الجسر سارية.

على قدم وساق من أجل الإنتهاء منه وفتحه بعد 10 أيام أي قبل الفاتح نوفمبر من أجل فك الخناق والضغط وتخفيف حركة المرور.

مؤكدا بأن الأشغال على مستوى جسر واد الكرمة الرابط بين الطريق السيار والدخول إلى العاصمة تسببت في اختناق حركة المرور.

مشيرا إلى أن الشروع في أشغال تهيئة جسر واد الكرمة بجسر قسنطينة جاءت تفاديا لعواقب خطر الفيضانات على مستوى الطريق الوطني رقم 1.

خاصة وأن الفيضانات على مستوى هذا المحور الذي يمثل المدخل الجنوبي للعاصمة كانت تحدث في كل مرة.

وأضاف ذات المتحدث أنه تم تخصيص غلاف مالي قدر بـ 30  مليار سنتيم من أجل تهيئة الواد لتفادي الفيضانات.

خاصة بعد الفيضانات التي عرفتها المنطقة في ديسمبر سنة 2016 في المحور الرابط بين البليدة نحو العاصمة على مستوى واد الكرمة.

مؤكدا أن الأشغال كانت قد انتهت بالشطر الأول في الجهة اليمنى من الجسر، ثم إستأنفت في الجهة الأخرى بعد تحويل حركة المرور وإستكمال العمليات.

وكان هذا الجسر يشكل خطرا على مستعملي الطريق وبخاصة في الشتاء والفيضانات التي يشهدها هذا المحور كل مرة بالمدخل الجنوبي للعاصمة.
حيث تعرض الجسر للتصدع وكان لزاما إعادة ترميمه من جديد.

للإشارة تعرف العاصمة في هذا المحور حالة من الإزدحام المروري بفعل الأشغال التي قامت بها المديرية لتهيئة الوادي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة