فتيحة منتوري تختفي من وزارة المالية لأسباب مجهولة!

فتيحة منتوري تختفي من وزارة المالية لأسباب مجهولة!

أفاد عاملون بوزارة المالية بأن الوزيرة المنتدبة للإصلاح المالي، السيدة فتيحة منتوري، توجد في حالة غياب “غير مبرر” عن مكتبها بوزارة المالية

إثر خلافات مع مسؤولين في الحكومة بعد أن أبلغت بقرب إنهاء مهامها من طرف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
وذكرت مصادر “النهار” أن السيدة منتوري التي تخلت عن مهامها بشكل مفاجئ بوزارة المالية، لم تحضر مجلس الحكومة الأخير ولم تعد تتعامل مع مصالح رئاسة الحكومة ولا مع أي قطاع رسمي آخر.
ونسب مقربون من الوزيرة تأكيدهم إلى أن اتصالا هاتفيا تم قبل أيام مع السيد رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم، أبلغها فيه عن قرب إنهاء مهامها وتعيينها الوشيك كمستشارة برئاسة الجمهورية وراء “الاختفاء” غير المبرر للوزيرة.
وتعتبر السيدة فتيحة منتوري واحدة من أبرز إطارات وزارة المالية، لكن أسلوبها الغاضب وعصبيتها كان وراء الكثير من الأزمات التي مرت بها في السابق، والتي كان أبرزها الخلاف مع وزير المالية السابق عبد الكريم حرشاوي في سبتمبر 1999 خلال لقاء هام لإحدى المؤسسات المالية، مما دفع السيدة منتوري التي كانت قد عينت لتوها برئاسة الجمهورية إلى مغادرة الاجتماع والعودة إلى الجزائر.
وإلى حد الآن لا يزال الترقب قائما على مستوى وزارة المالية، بصدور بيان وشيك عن رئاسة الجمهورية بخصوص وضعية الوزيرة المنتدبة للإصلاح المالي التي فاجأت باقي أعضاء الحكومة بخرجتها غير المتوقعة.
وعلمت “النهار” من مصادر سياسية، أن مسألة تعديل الحكومة لا تزال على رأس جدول أولويات رئيس الجمهورية، مثلما كشف عن ذلك رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم قبل أسبوع، وأن الأمر يتعلق بترتيبات سياسية وشيكة لها صلة بالرزنامة السياسية المرتقبة خلال الصيف ومنها التعديل الدستوري.

فتيحة منتوري لـ”النهار”:أنا أمارس مهامي بصفة عادية”!!

نفت الوزيرة المنتدبة للإصلاح المالي، السيدة فتيحة منتوري، مساء أمس، أن تكون قد أبعدت من منصبها وقالت ردا على سؤال “النهار” بجواب موجز “أنا أمارس مهامي بصفة عادية وسمعت الخبر من عندكم”. وأضافت “الذي ينهي مهامي هو رئيس الجمهورية وليس أي شخص آخر”، وتابعت “كما تحصلتم على رقم هاتفي اطلبوا أيضا رقم رئيس الجمهورية واسألوه بأنفسكم إن كان قد أقالني أو أنهى مهامي”!!


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة