فرحة الوالي لن تدوم طويلاً

فرحة الوالي لن تدوم طويلاً

عكس ما كان يسعى إليه

والي ولاية بشار، بإبعادِ أو معاقبةِ رئيس الأمن الولائي، فريد بن شيخ، الذي كان وراء كشف فضيحة تبديد المال العام في قطاع الري بالولاية، التي كبّدت الخزينة العمومية أكثر من 300 مليار. وقد قام وقتها هذا الإطار السامي بجهدٍ كبيرٍ أسفَر عن توقيف 47 شخصا، منهم الأمين العام للولاية، وهي العملية التي لم تغفرها له دوائر الفساد ببشار، التي راحت تهلِّل بعد نقْله للعاصمة ظنًّا منها أنها استطاعت أن تُعاقبه، لكن تَبيَّن أنّ المدير العام للأمن الوطني العقيد، علي تونسي، فضَّل نقْلَه إلى ديوانه وتكليفه بإدارة مديرية الشؤون القانونية، كونه الإطار الوحيد في الشرطة الذي يملِك شهادة دكتوراه دولة، وهي الفرحة التي لم تدُم طويلاً، بعد معرفة أنّ الدكتور فريد بن شيخ أصبح له صلاحيات أوسع لمحاربة الفساد

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة