فرقة رودكي تحي حفل افتتاح الأسبوع الإيراني بالجزائر

أحيت فرقة رودكي الإيرانية أول أمس حفل افتتاح الأسبوع الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية بالجزائر،

حيث قدمت مجموعة من الأغاني التراثية الإيرانية الأصيلة،والتي تعبر عن غنى البلد بالموروث الثقافي.
حفل الافتتاح الذي ترأسه مستشار رئيس الجمهورية الإيرانية، ورئيس رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية، مهدي مصطفاوي، ومدير عام الرابطة محمد حسين الهاشمي، و السفير الإيراني بالجزائر، و هذا بحضور وزيرة الثقافة خليدة تومي، و بعض إطارات الثقافة بالجزائر.
ويشمل هذا الأسبوع الذي سيتواصل إلى غاية   22 من الشهر الجاري الكثير من الفعاليات الثقافية التي قال عنها مدير عام رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية محمد حسين الهاشمي أنها القليل مما يحويه التراث الثقافي الإسلامي لإيران ، و أهمها الأفلام السينمائية فيلم “العروس”، “الزوجة”، “في مسير العاصفة”، “الدمية الأجنبية”، “ذو القلنسوة الحمراء” و “ابن الخالة”، “مقهى الترانزيت” “و الشمس تشرق على الجميع بالتساوي”، هذه الأفلام التي سيتم برمجة مواعيد بثها ابتداء من اليوم ستكون حسب المتتبعين أهم الفعاليات  في الأسبوع، الذي اشتمل كذلك  على معارض للخط العربي والإسلامي، وأخر الخزف، والصور ومعرض منتوجات نسج الزرابي.
ومن جهة أخرى لم يضم الأسبوع معرض الكتاب الإيراني، كما درجت عليه في مثل هذه المناسبات، ربما تفاديا لسؤ الفهم، إذ اقتصر  على تقديم كتب سياحية فقط في ظل غياب مراجع ثقافية وأعمال أدبية تبرز الثقافة الإيرانية.غير أن الأمر الذي استحسن، هو حضور الفنانين الإيرانيين للتعريف أكثر بأعمالهم المستمدة من الفن الإسلامي العريق.
وللإشارة فان الأسبوع الثقافي الإيراني بالجزائر جاء من أجل تعزيز العلاقات الثقافية والتبادل بين البلدين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة