فرنسا تآمرت على الرئيس الإيراني في اجتماع دوربان

فرنسا تآمرت على الرئيس الإيراني في اجتماع دوربان

كشفت مصادر إعلامية

أن الوفد الفرنسي المشارك في أشغال مؤتمر الأمم المتحدة حول العنصريةدوربان 2هو الذي كان وراء انسحاب كل الوفود الأوروبية المشاركة في المؤتمر.. عندما بدا الرئيس الإيراني أحمدي نجاد في إلقاء كلمته. وتشير المصادر ذاتها أن الرئيس الإيراني تعرض لمؤامرة حقيقية من طرف فرنسا.

أثارت الكلمة التي ألقاها الرئيس الإيراني أحمدي نجاد أول أمس الإثنين احتجاجات وانسحابات خلال مؤتمر دولي تعقده الأمم المتحدة عن العنصرية، وذلك عندما شن هجوما على أمريكا وإسرائيل، ما دفع بالبعض الى التوتر وفقدان أعصابهم إلى أن تدخل الأمن لطردهم من القاعة. واتهم الرئيس الإيراني الولايات المتحدة بشن حرب عدوانية في العراق وأفغانستان، وواصفاً إسرائيل بأنها حكومة عنصرية. وقوبلت كلمات أحمدي نجاد بالتصفيق من جانب بعض المندوبين. وقال نجاد: ”بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، لجأوا (الحلفاء) إلى القوة العسكرية لانتزاع أراض من أمة برمتها، تحت ذريعة معاناة اليهود”. وأضافأرسلوا مهاجرين من أوروبا، والولايات المتحدة، ومن عالم المحرقة لإقامة حكومة عنصرية في فلسطين المحتلة”.

في ذات الوقت، عبرت الولايات المتحدة الأمريكية عن غضبها من هذا الخطاب ، ونفس الشيىء بالنسبة للأمين العام للأمم المتحدة الذي انتقد الخطاب بشدة كذلك .أما إسرائيل فزاد من غضبها اللقاء الذي جمع بين نجاد والرئيس السويسري وبان كيمون. وقد قامت إسرائيل على إثر هذا بسحب سفيرها من سويسرا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة