فرنسا تصادر 300 أضحية بإيعاز “باردو”!

فرنسا تصادر 300 أضحية بإيعاز “باردو”!

أعلنت مراجع إعلامية فرنسية، اليوم السبت، عن مصادرة السلطات هناك لثلاثمئة أضحية بحجة “محاربة الذبح غير الشرعي للكباش”، في بلد ظلّ يشهد ضغطا من جمعية الدفاع عن قضايا الحيوانات للممثلة الفرنسية السابقة “بريجيت باردو”.

استنادا إلى ما سوّقه موقع “20 دقيقة” الفرنسي، فإنّ سلطات “ماكرون” برّرت مصادرتها للأضاحي الثلاثمئة بـ “عدم احترام شروط نحر هذه الحيوانات للمعايير الصحية” (..).

.وعادت الممثلة الفرنسية السابقة “بريجيت باردو” (82 عاما)، مؤخرا، لــ “تتوسل إلى المسلمين حتى لا يقوموا بسنة نحر الأضاحي هذا العام”!

وفي رسالة بعثت بها مؤخرا، كتبت نجمة الإغراء والمغنية السابقة: “هناك حاجة ملّحة للعمل على التهدئة، حتى لا يتكرّس الرفض والقطيعة” (..).

وراحت بطلة فيلمي (وخلق الله المرأة) و(الاحتقار) تجترّ: “أتوسل إليكم لتطلقوا دعوة تحثّ الجالية الإسلامية على عدم سفك الدماء”، واقترحت العجوز المثيرة للجدل: “استبدال التضحية بمنح هبات للأكثر فقرا”.

وسبق لـ “باردو” أن تحاملت في تصريحات سابقة على المسلمين، وعابت عليهم بشدة طريقتهم في ذبح أضاحي العيد، ووجّهت رسالة إلى “نيكولا ساركوزي” عندما كان في الإليزيه، انتقدت فيها شعيرة ذبح الأضاحي، واستهجنت اضطرار الفرنسيين لمشاهدة نحر أكثر من عشرين ألف خروف في يوم اعتبرته “دموياً”.

وجاء في الرسالة الأكثر فقاعة: “31 عاما وفرنسا تتراجع، فيما أصبحت الثقافات الأخرى تلوثنا أكثر فأكثر”، والمقصود هنا بالطبع المسلمون.

“باردو” التي تعامت عن مجازر بلادها في “ليبيا” وما يعانيه شعبا سوريا واليمن، وما ارتكبه الفرنسيون في مواطن أخرى، أفرزت حالة من الغضب العارم حين شبّهت الإعتداءات التي طالت مدينتي “نيس” و”سانت إتيان” في صيف 2016 بـ “الطقس الديني الأشهر في عيد الأضحى: ذبح الخراف”!!

وقالت المدافعة عن قضايا الحيوانات التي كانت تعد رمزا للإغراء الجنسي: “أنا حزينة من أعماق قلبي، وأدين الإسلاميين الإرهابيين”، وذكرت: “سئمت من أن أكون واقعة تحت ضغط هذه الجالية التي تدمرنا وتدمر بلدنا وتفرض تصرفاتها.”

وعُرفت “باردو” بمواقفها المساندة لـ”الجبهة الوطنية” ممثلة اليمين المتطرف وزعيمتها “ماريان لوبان”، وجرى متابعة النجمة السينمائية قضائيا في خمس مناسبات بتهمة “إثارة الكراهية العنصرية” بشأن تعليقاتها المثيرة للجدل عن الإسلام والمسلمين، وتمّ فرض أربع غرامات على “باردو” منذ عام 1997، بالتزامن مع طبعها كتابا تحسرت فيه على “أسلمة فرنسا”.

ويعيش في فرنسا نحو خمسة ملايين مسلم، وهي أكبر جالية مسلمة في أوروبا وتمثل 8 % من سكان فرنسا.

التعليقات (1)

  • محمد لحسن

    لماذا لم تبكي باردو وجميع عواصم الغرب على تلك (الخرفان ) التى ذبحت في رابعة العدوية علما ان المذبحة تمت بمخطط وبغطاء من تلك العواصم . انهم شياطين يوحي بعضها الى بعض زخرف القول غرورا

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة