إعــــلانات

فرنسا: جزائرية تتهم زوجها باحتجازها كرهينة منذ شهور

فرنسا: جزائرية تتهم زوجها باحتجازها كرهينة منذ شهور

شهد زوجان من أصل جزائري انفصالا غريبا للغاية، حيث أفادت وسائل إعلام فرنسية، أن امرأة من أصل جزائري تبلغ من العمر 39 عامًا. تعيش مع زوجها في ضواحي باريس، أقنعت الشرطة أنه يحتجزها كرهينة منذ شهور.

وتم تبليغ الأجهزة الأمنية من قبل أصهار الضحية الذي يعيش في الجزائر. حيث كانت شقيقة زوجته هي التي بلغت الشرطة الفرنسية من الجزائر. وتوجهت الشرطة إلى هناك لتحرير الشابة. وعند فتح الشقة بالقوة، وجدوا الضحية متعبة للغاية. وأكدت شفهيًا أن زوجها أجبرها على البقاء في الشقة لمدة ستة أشهر، دون النزول إلى الشارع.

وبناء على شهادة الضحية، ألقت الشرطة القبض على زوجها الذي كان في مكان عمله. عند وضعه في الحجز، تم استجواب الزوج عن أفعاله، حيث دحض هذا الأخير تماما اتهامات رفيقته. وأوضح الرجل أنه في الواقع طلب الانفصال، ودعاها إلى مغادرة الشقة التي يعيش فيها كلاهما. وأكد للشرطة أنهم كانوا دائمًا أحرارًا في التحرك.

بالمقابل، قال الضحية وقت الإفراج عنه قصة مختلفة تمامًا. كما أقنعت زوجة أختها بإساءة معاملة رفيقها. وبعد جلسة استماع ثانية انتهى بها الأمر بالتراجع والاعتراف للشرطة بأنها اختلقت هذه القصة دون توضيح الأسباب.

وكانت الشابة من أصل جزائري في وضع غير قانوني في فرنسا. ويمكن أن يكون هذا سبب كذبتها. بعد أن قرر زوجها الانفصال عنها وطالبها بمغادرة منزلهم، حيث لا يوجد ما يشير إلى أن لديها حلًا احتياطيًا.

إعــــلانات
إعــــلانات