إعــــلانات

“فريدريك العاشر” ملك الدنمارك الجديد

“فريدريك العاشر” ملك الدنمارك الجديد

أصبح الأمير فريدريك العاشر ملكًا للدنمارك، اليوم الأحد، بعد تنازل والدته الملكة مارجريت الثانية عن العرش.

وأكد في سبتمبر/أيلول خلال الاحتفالات بالذكرى الخمسين لعرش والدته الملكة مارغريت الثانية في عام 2022: “عندما يحين الوقت، سأقود السفينة”.

لم يكن فريدريك الدنماركي يعتقد أن هذه اللحظة ستأتي بهذه السرعة. فقد أعلنت والدته تنازلها عن العرش، بعد 52 عامًا من الحكم، خلال تحياتها التقليدية بالعام الجديد.

مع نسبة شعبية تتجاوز 80%، أثبت الأمير فريدريك، 55 عامًا، الشغوف بقضية المناخ، نفسه في ظل والدته.

تميز الملك الجديد بالمشاركة في رحلة تزلج مدتها أربعة أشهر لمسافة 3500 كيلومتر في جرينلاند في عام 2000. وشارك في ستة سباقات ماراثون.

كما كانت لديه إقامة قصيرة في المستشفى بسبب حوادث التزلج والسكوتر. وفي عام 2018 أنشأ سباق Royal Run، وهو سباق للقدم عبر الدنمارك، مما ساعد على تعزيز شعبيته.

لقد كان تدريبه العسكري في فيلق الدفاع الدنماركي الثلاثة هو ما منحه بشكل خاص احترام رعاياه. والنضج الذي بدا أنه يفتقر إليه، كما أكسبه لقب Pingo.

وكان الأمير جزءاً من نخبة السباحين المقاتلين، وتمكن في عام 1995 من أن يكون من بين المرشحين الأربعة. – من بين حوالي 300 مسجل – الذين اجتازوا جميع الاختبارات بنجاح. هناك ورث لقب Pingo، بينما أعطته بدلته المليئة بالمياه مشية تشبه البطريق.

يتحدث اللغة الفرنسية بشكل مثالي من خلال والده الدبلوماسي الفرنسي هنري دي مونبيزات الذي أصبح الأمير هنريك. كما يتحدث الإنجليزية والألمانية. أمضى فريدريك فصل الصيف في Château de Caix، الذي تملكه الملكة مارغريت في المنطقة منذ عام 1975.

وكان أيضًا مقيمًا لمدة عام، أثناء دراسته، في مدرسة Ecole des Roches، في Verneuil-sur-Avre، في نورماندي.

التقى فريدريك وزوجته ماري في أستراليا، خلال دورة الألعاب الأولمبية في سيدني عام 2000. حيث لم يكن لديها أي فكرة من هو.

وفي عام 2002، جاءت ماري إلى باريس لتكون أقرب إلى أميرها، وانتهى بها الأمر بالاستقرار في الدنمارك. وسرعان ما أتقنت لغة أندرسن، وأغوت الملكة والدنماركيين.

رابط دائم : https://nhar.tv/Hlum5
إعــــلانات
إعــــلانات