فزوين يعلن انسحابه من سباق رئاسة اللجنة الأولمبية إحتراما لوزير أسبق

فزوين يعلن انسحابه من سباق رئاسة اللجنة الأولمبية إحتراما لوزير أسبق

أعلن الرئيس السابق للاتحادية الجزائرية للدراجات رشيد فزوين انسحابه من الترشح لرئاسة اللجنة الأولمبية، معيدا السبب في ذلك لترشح الوزير السابق للشبيبة والرياضة سيد علي لبيب، لرئاسة اللجنة الأولمبية.

ونزل الرئيس السابق للإتحادية الجزائرية للداراجات ضيفا على قناة النهار أين تطرق للعديد من الأمور التي تخص ملف ترشحه لرئاسة اللجة الأولمبية، والذي لا يزال قيد الدراسة من طرف لجنة الترشيحات التي إتهمته بإختلاسات مالية في قطاع الدراجات، حيث دافع رشيد فزوين عن نفسه قائلا : “في البداية لا يحق للجنة الترشيحات أن توجه لي أي تهمة بما أن القضية تم غلقها في فترة التحقيقات بعدم ثبوث التهم المسلطة ضدي، كما أنني أملك بالوثائق والدليل أنني دفعت قيمة 750 مليون لتسديد الديون العالقة من طرف اللجنة الأولمبية”.

وأضاف فزوين بخصوص ترشح الوزير السابق سيد علي لبيب قائلا: “في البداية لم أكن أعلم أن الوزير الأسبق سيد علي لبيب يعتزم الترشح لرئاسة اللجنة الأولمبية، وأنا أعتزم الإنسحاب من السباق إحتراما للوزير الذي أعتبره أستاذي في هذا المجال ولا يمكنني منافسته، أما في حال عدم قبول ملف ترشحي من طرف اللجنة الأولمبية فقد ألجئ إلى تقديم شكوي إلى اللجنة الأولمبية الدولية “

الوزارة تخرق القانون وتتدخل في أعمال اللجنة الأولمبية

وإختتم رشيد فزوين بالحديث عن تدخل الوزير الأول الهادي ولد علي في ملف الترشيحات الخاص باللجنة الأولمبية قائلا: “قانون اللجنة الأولمبية الدولية يمنع الهيئات الحكومية من التدخل في قطاع الرياضة، والوزير سيؤدي بالرياضة للهاوية بسبب مثل هذه القرارات، “وأضاف فزوين: “اطارات في الوزارة تدعم بيراف للبقاء على رأس اللجنة الأولمبية”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة