فشل النقل في بلدية الجهة الجنوبية بالوادي:السكان يهددون بالخروج إلى الشارع …… والناقلون مصرون على الإضراب

فشل النقل في بلدية الجهة الجنوبية بالوادي:السكان يهددون بالخروج إلى الشارع …… والناقلون مصرون على الإضراب

شن يوم أمس الناقلون الخواص العاملون بحبر خط عاصمة الولاية وبلديات الجهة الجنوبية الأربع بالوادي إضرابا عن العمل احتجاجا على الوضعية المزرية للطريق الولائي المؤدي لهذه الجهة و في بيان وقعه أصحاب حافلات النقل العمومي للمسافرين و سيارات الأجرة و النقل الحضري المستفيدين من خط بلدية الوادي تجاه بلدية الرباح الثلاث ومرورا ببلدية البياضة استلمت النهار نسخة منه  طالبوا من خلاله والي الولاية و السلطات الوصية التدخل العاجل لإعادة الإقبال لهذا الطريق، و الاهتمام به كحل استعجالي ولو بإبط الوسائل كريشه بالماء وتسوية أرضيته سئموا الاعطاب و الخسائر المتكررة التي يتكبدونها في قطع الغيار مبررين إضرابهم بالوضعية  المزرية التي يوجد عليها الطريق الولائي الذي أتلف بالكامل جراء أعمال الحفر التي تركتها الشركة الصينية المكلفة بمشروع ظاهرة صعود المياه والتي صعبت حركة الصيفية المكلفة بمشروع ظاهرة صعود المياه والتي صعبت حركة السير  داخل الطريق الولائي المذكور لكثرة الحفر و الخنادق والتصدعات به، وهدد هؤلاء السلطات الولائيا عن العمل في حال تجاهل مطالبهم.
وقد أدى الإضراب إلى مثل حركة التنقل من والي عاصمة الولاية تسبب في تعطل مصالح المواطنين و العمال بحيث تعذر على الموظفين الالتحاق بأماكن يجملهم، واضطروا لرجوع إلى منازلهم، وترك الإضراب موجة من الاستياء العالم لدى سكان هذه البلديات الدين هددوا في الحديث بعضهم “النهار” بالخروج للشارع في حال استمر الوضع على حاله مطالبين السلطات الولائية لضمان الحد الأدنى للخدمات وتجنيبهم الخصم من الراتب .
كما أدى الوضع المذكور إلى تغيب العشرات من التلاميذ عن مقاعد الدراسة خصوصا الذين يدرسون في ثانويات بلدية الوادي و تخوف عقولاء التلاميذ من استمرار الإضراب خاصة وأنه تزمن مع نشرة امتحانات الفصل الدراسي الأخيرة.
و أحدث الإضراب الذي شبه الناقلون الخواص أزمة حقيقية في محطة النقل بجامعة الولاية نتيجة حدوث مناوشاه كلامية بين المضربين وسيارات القرود الذين إستغلو لوضع النقل للمواطنين بمبالغ خيالية وصلت 300دج، ولولاية تدخل بعض العقلاء الذين حاولوا أفهموا المضربين بضرورة سيما مع الغليان الذي داخل المحطة نتيجة تجاهل السلطات للإضراب و الذي يتخوف الكثير من المنتجين إلى إخراج المواطنين للشارع في  حال استمر الوضع على حالة سيما مع موجة الاستياء العام التي تسود المنطقة جراء تأخر أعمال التهيئة و إعادة الاعتبار للمسالك والطرق التي قامت الشركة الصينية بتكسيرها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة