فضائح المجلس الشعبي البلدي السابق…مديرية الشباب والرياضة تطالب بتجميد الجمعيات والمجلس البلدي يدعمها بالملايير!

فضائح المجلس الشعبي البلدي السابق…مديرية الشباب والرياضة تطالب بتجميد الجمعيات والمجلس البلدي يدعمها بالملايير!

وجهت مديرية الشباب والرياضة لولاية ورقلة، بتاريخ 13 جويلية المنصرم، رسالة لمدير البنك الوطني الجزائري وكالة حاسي مسعود، تطالبه بتجميد حساب الجمعية الثقافية لدار الشباب بوعمامة بحاسي مسعود.
مديرية الشباب والرياضة -حسب الوثائق الموجودة بحوزة “النهار”- اعتمدت في مراسلتها لمدير البنك الوطني من أجل تجميد حساب الجمعية الثقافية لدار الشباب بوعمامة على ما جاء في تقرير مفتش الشباب بخصوص الوضعية الإدارية والمالية للجمعية، حيث تضمن التقرير الإشارة إلى عدم إتمام أعضاء الجمعية الإجراءات القانونية الخاصة بإيداع ملف التجديد، وهو أمر كاف حسب قانون الجمعيات لتجميد نشاط الجمعية ولو بصفة مؤقتة.
كما أشارت رسالة مدير الشباب والرياضة التي تسلمت “النهار” نسخة منها إلى أمر يبدو أن فيه خرقا صارخا لقانون الجمعيات، وهو استمرار أمين مال الجمعية الذي تم تغييره عن طريق الجمعية العامة المنعقدة بتاريخ 20 جانفي 2008 في إمضاء الصكوك والقيام بعملية السحب من رصيد الجمعية.
وحسب الوثائق التي بحوزتنا دائما، فليست هذه المرة الأولى التي تقدم فيها مديرية الشباب والرياضة لولاية ورقلة على إجراء تجميد نشاط الجمعيات بسبب خرق القانون، حيث كان خلال السنة المنصرمة قد راسلت رئيس المجلس الشعبي لبلدية حاسي مسعود تطلب منه تجميد منح الإعانات والاعتمادات المالية المقتطعة من ميزانية البلدية لصالح صندوق دعم مبادرات الشباب لكل من جمعية الذهب الأسود التي تنشط بدار الشباب حاسي مسعود، والنادي الرياضي للهواة التابع للقاعة متعددة الرياضيات.
ولكن ورغم وجود مراسلة من الوصاية، تطلب من الجهات المعنية تجميد منح الإعانة المالية للجمعيتين المذكورتين إلى غاية تسوية وضعيتهما القانونية إلا أن المجلس الشعبي لبلدية حاسي مسعود قام بمنح مليار وثمانمائة وخمسون مليون سنتيم 00 000 500 18 دج للجمعية الثقافية الذهب الأسود، وهذا ما تؤكده المداولة رقم 36 / 07 المؤرخة بتاريخ 18 / 07 / 2007 المتعلقة بتوزيع إعانات 3٪ الخاضعة للتخصص الخاص والهادفة الى مبادرات الشباب والممارسات الرياضية ودعمها من الميزانية الأولية.

المجلس الشعبي البلدي يتجاهل مراسلة مديرية الشباب والرياضة!!

تقديم اعتمادات مالية لجمعية هي في نظر الجهة المشرفة عليها في وضع غير قانوني يعتبر تحد واضح للإجراءات القانونية من طرف المجلس البلدي من جهة وعدم التزامه بتوصيات مديرية الشباب والرياضة التي تقع الجمعية الثقافية والنادي الرياضي المعنيان بطلب تجميد تخصص المساعدة المالية تحت سلطتها، لا سيما وأنهما ينشطان في مرافق تابعة للجهة التي تطالب بتجميد منح المساعدات المالية من جهة أخرى. هذا، وتوحي المداولة المذكورة سابقا إلى أمر فيه الكثير من الغرابة، حيث وفي الوقت  الذي لم تخصص أي مساعدة مالية للنادي الرياضي للهواة، استفادت الجمعية الثقافية الذهب الأسود من مبلغ ضخم، رغم أن طلب تجميد منح الإعانة شمل الاثنين على حد سواء، بل كل الأدلة المادية تؤكد بأن الجمعية المحظوظة لم تتمكن من تسوية وضعيتها القانونية خلال الفترة الممتدة بعد الرسالة التي وصلت إلى مصالح البلدية وقبل اجتماع المجلس الشعبي لبلدية حاسي مسعود يوم 18 / 07 / 2007، حيث تم توزيع منحة 3٪ على الجمعيات الثقافية والنوادي الرياضية المحلية، وما يؤكد عدم تسوية الوضعية القانونية للجمعية رسالة وجهتها مؤخرا  مديرية الشباب والرياضة لمديرية التنظيم والشؤون العامة ت ؤكد لها بأن الجمعية الثقافية الذهب الأسود من المنتظر أن تتم اجراءات حلها في القريب العاجل، وهي الرسالة التي تؤكد بما لا يدع مجالا للشك بأن هذه الجمعية استفادت من مبلغ المنحة وهي لم تستوف الشروط القانونية التي تسمح لها بممارسة النشاط الجمعوي.

مدير دار الشباب يستولي على عتاد المؤسسة ووثائق الجمعية!

تكشف رسالة وجهتها مصلحة التكوين وإدارة الوسائل التابعة لمديرية الشباب والرياضة بتاريخ 5 / 11 / 2007 إلى المدير السابق لدار الشباب التي تنشط بها جمعية الذهب الأسود عن حجم التجاوزات المرتكبة باسم المؤسسات الشبانية والجمعيات ببلدية حاسي مسعود، حيث طالبته بضرورة إعادة عتاد وتجهيزات المؤسسة ووثائق الجمعية وأرشيفها المتهم حسب  الرسالة بتحويله الى وجهة مجهولة، كما اتهمت المديرية مسؤول دار الشباب السابق بتخريب المؤسسة وتعطيلها عن العمل، وختمت المديرية الرسالة بتهديد المدير السابق بإمكانية اللجوء الى العدالة ومتابعته قضائيا إذا لم يستجب ويعيد عتاد وتجهيزات المؤسسة وتسوية الوضعية القانونية للجمعية.

أموال الجمعيات لإصلاح السيارات

اختراع آخر يكشف عن سوء تسيير أموال الجمعيات بحاسي مسعود واستعمالها في غير وجهتها القانونية، هذا ما كشف عنه أمر بالتسيديد الذي يحمل رقم 1091 / 2006 والذي يدعو من خلاله رئيس بلدية سابق رئيس الجمعية الثقافية لبيت الشباب حاسي مسعود تسديد فاتورة تصليح وتريكب محرك سيارة إدارية تابعة لقطاع الشبيبة والرياضة والمقدرة بـ 00 800 163 1 دج وهي السيارة التي كان يستعملها مندوب الشباب والرياضة لدائرة حاسي مسعود الأمر الذي يطرح علاقة رؤساء البلديات بأموال الجمعيات التي هي في الأصل موجهة لدعم مبادرات الشباب والممارسات الرياضية.
كما تحصلت “النهار” على فاتورة هاتف نقال باسم مندوبية الشباب والرياضة لدائرة حاسي مسعود بقيمة 89 933 164 دج ما يؤكد بأن هذه الهيئة الادارية التهمت من أموال الشباب ما قيمته 89 733 328 دج في فترة وجيزة وهو حاصل جمع قيمة الفاتورتين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة