فضائح بالجملة منذ بدايتها و إثارة الجدل هوايتها

فضائح بالجملة منذ بدايتها و إثارة الجدل هوايتها

مع تعدد القنوات

الفضائية وانتشارها ونجاحها بدأ رجال الأعمال المصريون ينظرون باهتمام إلى الأمر ولم يلبث “أحمد بهجت” -صاحب مصانع الإلكترونيات- و”حسن راتب” -صاحب الشركات الصناعية- أن أطلقا قناة دريم1 و 2 عام 2001 و2002 التي ترئسها في الأول “أحمد بهجت” ،كما ترأستها بعده  “هالة سرحان” بعد أن انفصل “أحمد بهجت” عن المجموعة المؤسسة لقناة “المحور” .وكانت دريم تبث العديد من البرامج المثيرة نتيجة وجود ثلاثة برامج مهمة هي: “لقاء مع الأستاذ” لمحمد حسنين هيكل، و”رئيس التحرير” مع حمدى قنديل ، و”يا هلا” و”الحقيقة” لهالة سرحان، ولكن تضاءلت النسبة بعد إلغاء البرامج  الثلاثة بسبب مشاكل مالية مع الحكومة.وأثارت القناة وقتها العديد من الجدل نظرا للبرامج التي تقدمها، فكان “هيكل” يتطرق لمواضيع مثيرة للجدل ،فيما قدمت “هالة سرحان” برنامجا عن العادة السرية أقامت الدنيا و لم تقعدها في وصلت إلى تهديد “أحمد بهجت” شخصيا .

وبعد الفضائح المالية الكثيرة التي تعرضت لها القناة وتوقفت البرامج الثلاثة الكبيرى، كان لابد وأن يفكر صانعو القناة في اجتذاب المشاهد خاصة مع ظهور قنوات منافسة وفي ظل غياب كوادر متخصصة، قدمت القناة عددا من البرامج وإن كانت لم تتوقف عن برامجها المثيرة للجدل سواء في السياسة أو الدين أو حتى المنوعات تحت رئاسة رئيسها الجديد “عمرو خفاجي” ومن أهم هذه البرامج،”عم يتساءلون”.. أحد أهم البرامج الدينية ” وتعتمد فكرة البرنامج على استضافة أحد الشيوخ أو علماء الدين “و تحشمهم”عند التطرق لقضايا شخصية جدلية خاصة إذا ما كانت عن علاقة الزوج بزوجته.وعن البرامج الرياضية الرئيسية على القناة فهناك الرياضة اليوم – الكورة مع دريم ولا أحد يستطيع أن ينكر أن القناة خسرت كثيرا مع رحيل ” الكايتن احمد شوبير” فلا استطاع “مصطفى عبده” مقدم الكورة في دريم ولا “خالد الغندور” مقدم الرياضة اليوم” أن يعوضا غيابه نظرا لفارق الكاريزما الواضح وضعف التغطيات.وتتعدد البرامج السياسية وإن كان أبرزها برنامج الطبعة الأولى ويقدمه “أحمد المسلماني” يعيبه غياب الكاريزما الواضح لمقدمه.ويقدم برنامج الحقيقة الآن “وائل الإبراشي” ويعتمد على إثارة القضايا الساخنة التي لا تخرج غالبا عن علاقة المسلمين بالأقباط وحالات الأسلمة والتنصير والمصريين العاملين في إسرائيل ،وأخيرا برنامج نأسف للإزعاج الذي تقدمه “منى الحسيني” حيث تعتمد أساسا على استفزاز ضيوفها والخروج منهم بتصريحات غير معلنة وتهاجم الضيف بأسلوب فظ غير مبرر.هذه هي قناة “دريم” المصرية التي تسمح لنفسها التهجم على كل ما هو جزائري اليوم و السبب مقابلة في كرة القدم و هذا ما يفسر ضعف طاقمها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة