فضيحة أخلاقية في مراحيض كلية الشريعة الإسلامية بالخروبة بالعاصمة

فضيحة أخلاقية في مراحيض كلية الشريعة الإسلامية بالخروبة بالعاصمة

تعيش كلية

الشريعة بالخروبة بالعاصمة، هذه الأيام، على وقع فضيحة أخلاقية مشابهة لتلك التي عرفتها قبل أسابيع وكان بطلها عون أمن بالكلية ثبت أنه قام بتسهيل وتشجيع الفعل المخل بالحياء، من خلال سماحه بدخول شخص غريب عن الجامعة والاختلاء بطالبة جامعية في مكتب خاص بأعوان الأمن لممارسة الفاحشة معها.

الفضيحة الجديدة التي تحصلتالنهارعلى شريط فيديو بالصورة والصوت يظهر كافة تفاصيلها، تمثلت في قضية مشابهة، لكن أبطالها في هذه المرة منظفة تعمل بالكلية وطالب جامعي وزميلته. ففي بداية الشريط يظهر مدخل المراحيض المخصصة للطالبات بالكلية، تخرج منها منظفة بطريقة غريبة، حيث كانت تسترق النظر يمينا وشمالا وكأنها تخبئ شيئا أو تحاول أن لا ترصدها عين من العيون، قبل أن يتبعها بعد ثوان قليلة طالب جامعي رفقة زميلة له.

وتظهر لقطات أخرى من الشريط بشكل واضح ودقيق، لافتة موضوعة فوق باب المراحيض كُتب عليها عبارةمراحيض للنساء، وهو ما يعني أن الطالب كان برفقة زميلته الطالبة في مراحيض النساء، وأن المنظفة التي خرجت قبلهما بثوان من نفس المكان، كانت بصددحراستهما وتأمين المحيط، حتى لا ينكشف أمرهما.

وفي نفس الإطار، علمتالنهارمن مصادر طلابية موثوقة أنه جرى التعرف على هوية المنظفة إلى جانب الطالب والطالبة الجامعية اللذين اختليا ببعضهما في مراحيض كلية الشريعة.

وأوضحت مصادرنا أن المنظفة هي والدة عون أمن عمل في وقت سابق بالكلية، قبل أن يجرى توقيفه من العمل على خلفية تورطه في قضية أخلاقية مشابهة، بعدما تبين أنه قام بتسهيل اختلاء شخص مجهول وغريب عن الجامعة بطالبة في مكاتب خاصة بأعوان الأمن.  


التعليقات (1)

  • wissem

    اللعنه على لبنات الفاسدين هما لخسرولنا لبلاد .

أخبار الجزائر

حديث الشبكة