فضيحة جديدة في المجلس الدستوري.. وزيادة مليوني صوت في النتائج النهائية بسبب خطأ

فضيحة جديدة في المجلس الدستوري.. وزيادة مليوني صوت في النتائج النهائية بسبب خطأ

حملت النتائج النهائية للانتخابات التشريعية التي أعلن عنها المجلس الدستوري أمس الخميس، فضيحة جديدة، تمثلت في عدم تطابق الأرقام المعلن عنها بشكل نهائي، وظهور فائض من الأصوات يقدر بحوالي مليوني صوت.

وبحسب النتائج النهائية للاقتراع التي أعلنها مجلس مراد مدلسي، فإن عدد المصوتين في التشريعيات الأخيرة قد بلغ 8 ملايين و225ألف و123 ناخب، فيما قدر عدد الأصوات المعبر عنها 6 ملايين و446 ألف و750 صوت.

أما عدد الأصوات الملغاة، فقد قدرها المجلس الدستوري بـ 3 ملايين و731 ألف 778 صوت ملغى. وباحتساب عدد الأصوات الملغاة مع عدد الأصوات المعبر عنها، من المفترض أن نحصل على إجمال يعادل عدد الناخبين المصوتين، لكن ذلك لم يحدث، حيث كانت النتيجة كالتالي وهي 10 ملايين و178 ألف و528، أي أكثر بكثير من عدد الناخبين المصوتين المعلن عنه في أرقام وإحصائيات المجلس الدستوري.

وقد قدر عدد الفارق بين تلك الأرقام الصحيحة والمغلوطة، بـ مليون صوت و778 ألف و373. وقد تبين من خلال بحث بسيط أجرته النهار أونلاين، أن مكمن الخطأ يوجد في عدد الأصوات الملغاة، حيث جرى قلب الأرقام الرسمية، فبدلا من إعلان رقم 1778373 تم الإعلان عن رقم 3731778 صوت ملغى.

وقد سبق أن شهدت النتائج الرسمية للتشريعيات التي أعلن عنها من قبل وزارة الداخلية ثم المجلس الدستوري، عدة تغييرات وتعديلات بشكل أدخل الكثير من الشكوك في مصداقية الاقتراع، حيث انخفضت نسبة المشاركة على مرتين، لتستقر عند حدود 35 بالمئة.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة