فضيحة جنسية تضرب ديوان عباس

فضيحة جنسية تضرب ديوان عباس

فضيحة جنسية وأخلاقية من العيار الثقيل

بطلها هذه المرة مدير مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الدكتور رفيق الحسيني، الذي صور بكاميرا سرية زرعتها المخابرات الفلسطينية في مكتبه، وهو يطلب من سيدة تبحث عن وظيفة، بأن تأتيه إلى بيته الخاص لبحث الأمر، ثم إلى غرفة نومه في شقة تابعة له في القدس الشرقية، وهو عارٍ تماما على الفراش كما وضعته أمه، ينتظر السيدة التي تقدمت للعمل في الديوان ليمارس معها الجنس، قبل أن يفاجأ بدخول المقدم فهمي شبانة التميمي بدلا منها. التقرير بثته القناة العاشرة الإسرائيلية، وظهر فيه الحسيني عارٍ، فيما تحفظت القناة الإسرائيلية عن بث عشرات الفيديوهات له وهو يمارس الجنس مع موظفات مقابل توظيفهن.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة