فضيحة كادت تهز مبنى التلفزيون على المباشر لولا تفطن أحد المصورين

فضيحة كادت تهز مبنى التلفزيون على المباشر لولا تفطن أحد المصورين

لم تكد تمر

أياما قليلة على فضيحة حفلأحب وطنيالذي بثته قناةكنال آلجيريوالذي أدى فيه أحد المغنيين أغنية تتحدث عنالفياغراوالواقي الجنسي، كادت قناة كنال آلجيري أن تتورط في فضيحة أخرى، ولكن هذه المرة من العيار الثقيل، لولا تفطن أحد المصورين لـالكارثةالتي كانت ستبث على الهواء مباشرة صبيحة أول أمس، ورغم المحاولات الحثيثة لـلملمةالموضوع وتحويطه وحتى لا يخرج إلى العلن، إلا أنالنهارحصلت على الرسومات التي تؤكد مجددا عدمإحترافيةالتلفزيون الجزائري.

حصلتالنهارعلى نسخة أصلية لأحد الرسوم التي تحمل شعار نجمة داوود اليهودية والتي أرادت فرقة أجنبية للبهلوانات تمريرها عبر التلفزيون الجزائري في سابقة خطيرة جدا ضمن مسلسل محاولات تنصير وتهويد الجزائريين والأخطر في الموضوع هذه المرة، أنالرسالةكانت موجهة للأطفال البراعم، عبر برنامجصباح الخير يا جزائرالذي تبثه قناةكنال آلجيريصبيحة كل يوم، إذ استضاف البرنامج وفي حلقة أول أمس، فرقة أجنبية للبهلوانات قدمها منشط البرنامجمحرز رابيةعلى أساس أنها جاءت لبلاتوصباح الخيرلعرض برنامجها الخاص بتنمية عقل الطفل وتقييم قدراته عن طريق الرسم، غير أن الفرقة أحضرت معها مجموعة من الرسوم، حصلتالنهارعلى نسخة منها ـ مرسوم على أحدها جهاز هوائي: “Vetilateurعلى شكل نجمة داوود، ولولا تفطن المصور للرمز وهو يقدم بورتريهات للرسومات، لوقعت الكارثة بحيث سارع المصور للهروب بكادر الكاميرا صوب مقدم البرنامج، بعد أن أبلغ رئيسة تحرير البرنامجآمال عولميبوجود النجمة لتحدث بعدها هستيريا خلف زجاج البلاتو خوفا من مرور الرسالة المبطنة للبهلوانات الثلاثة. وفي اجتماع لعولمي مع مخرج البرنامج لعروسي وفريق العمل تم الإتفاق على كتم الموضوع داخل جدران قاعة المراقبة رقم7خوفا من الفضيحة، أين كانت ستكون مدوية لو حدث والتقط المصور النجمة اليهودية.

والسؤال الذي يطرح نفسه: “إلى متى يظل التلفزيون الجزائري في منأى عن المراقبة؟ خاصة إذا تعلق الأمر بهكذا أمور حساسة، من قناة كنال ألجيري على وجه الخصوص التي جاءت بأخطاء لا تغتفر، بعد واقعة حفلأحب وطنيمرورا بصحفيات الميني ـ جوب وغيرها من زلات.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة