فــوزي وعـدنـا بـالـحـفـاظ عـلـى عــذريـة شـبـاكـه الـيـوم ولـن يـخـلـف وعــده

فــوزي وعـدنـا بـالـحـفـاظ عـلـى عــذريـة شـبـاكـه الـيـوم ولـن يـخـلـف وعــده

عندما تتحدث أم بطل قاد الجزائر إلى جنوب افريقيا لا مجال لحبس الدموع من العينين البراقتين،

 تقول ”من صميم قلبي ادعو الله لولدي في الصلاة للنجاح مع زملائه في رفع الراية الوطنية عاليا، أصلي وأبكي لربي أن يوقفهم ويبقى الشباك نظيفا من الأهداف التي أتمنى أن تسجل ضد الخصم”، مشيرة الى أنها تدعو لجميع أولادها لكن شاوشي بحاجة أكثر الى الدعاء لانه أمام معركة مونديالية قوية.

وأضافت في ذات الصدد أن فوزي فاجأها بهدية تتمثل في هاتف نقال رفيع على غرار الهدايا القيمة السابقة، لأنها تحب الحديث معه كثيرا عبر الهاتف، ولا يغمض لها جفن حتى تسمع صوته مشيرة الى أنه يحظى بشعبية كبيرة في مدينة برج منايل وبومرداس خاصة وقلوب الجماهير الجزائرية عامة، كما لم تخف الام سعادتها بابنها الذي شرف الجزائر وشرفها كأم ابنها بطل كرة القدم ومحارب في صفوف كتيبة سعدان. وتقول أيضا ”عندما أرى صوره في التلفاز والجرائد أبكي من شدة شوقي الى فلذة كبدي”.

والد اللاعب: ”لديك الإمكانيات ويجب أن تنجح مع زملائك في تشريف العلم الوطني”

”أرسل لك هذه الوصية يا ولدي أنت تملك الإمكانيات الكبيرة في صد كرات الخصم مع زملائك، ويجب أن تنجحوا في تشريف العلم الجزائري وإسعاد الشعب الذي يساندكم، وهدفكم تحقيق نتيجة جيدة في كأس العالم، وقد حققتم الفوز الأعظم، وكرة القدم الجزائرية ستصنع الحدث رغم الشائعات من بعض وسائل الاعلام الاجنبية التي تحتقر امكانات محاربي الصحراء”، مؤكدا أنهم سيعيدون نفس السناريو في تصفيات كأسي افريقيا والعالم، ”اعتبرت بعض الأطراف ووسائل الاعلام أنه لا حديث عن الجزائر التي سيفشل منتخبها في تحقيق التأهل، لكن المفاجأة حدثت وتمكنوا من خوض معارك كروية حققوا خلالها الانتصار بالصعود الى المونديال والوصول الى نصف النهائي من كأس أمم افريقيا الذي لا داعي لتكرار الفضيحة التي قام بها كوفي كوجيا والمعروفة لدى الجميع”، وأضاف أن الجزائر ستحقق نتيجة ايجابية إن شاء الله رغم ما تتداوله وسائل الإعلام، والحقيقة تظهر في الميدان وسنرى ما يمكن أن يقوم به أبناؤنا المحاربون، وعن التشكلية الوطنية التي اختارها سعدان يقول والد شاوشي أن القرار الأول والأخير يعود للمدرب الذي يختار اللاعبين الاساسيين وفق ما يراه مناسبا”.

فوزي يتحدث مع العائلة كل يوم عبر الأنترنيت

لا يمكن لحارس المنتخب الوطني فوزي شاوشي النوم دون الحديث مع أسرته فردا فردا، حيث قالت الام بأنه يبقى يتحدث معهم من ساعة إلى ساعتين، أين يقوم بترديد كل ما قام به في يومه بالإضافة إلى أنه لا يتعب لأنه يشعر بالفرحة لسماع صوت أفراد العائلة خاصة الأم التي قالت بأنها من تطلب قطع الاتصال لكي يخلد للنوم والراحة والاستيقاظ للتدريب.

يعد الجزائريين بالمحافظة على نظافة الشباك خلال معركة اليوم

أثناء الحديث مع العائلة قال حارس محاربي الصحراء بأنه سيعمل كل ما بوسعه للمحافظة على نظافة شباكه من الأهداف اليوم بملعب بيتر موكابا ببولوكواني، من أجل إسعاد الشعب الجزائري في ربوع العالم خاصة الأنصار الذين تنقلوا إلى جنوب افريقيا لمساندتهم والوقوف إلى جانبهم، مضيفا بأنه يجب بذل كل الجهود لتحقيق نتيجة في المونديال، ”مادام وصلنا إلى جنوب افريقيا فنحن ندرك المسؤولية الملقاة علينا” يقول صاحب التسريحة الجديدة.

”اجتماعي ومرتاح جدا وليس لديه عقدة التواصل مع اللاعبين”

قال والد شاوشي أن ابنه اجتماعي كثيرا وهو مرتاح مع اللاعبين كما أنه سعيد خاصة عند التحدث معهم أين يلاحظ الفرحة الغامرة من خلال الضحكات والمزاح أثناء الاتصال، مشيرا إلى أن ابنه الذي يفتخر به كثيرا ليس عنده أي عقدة في الاتصال والتواصل مع زملائه.

” يتفشش على أمه أثناء التحدث معها”

يتدلل الحارس فوزي شاوشي على أمه كثيرا أثناء الاتصال بها، حيث قالت ”يتفشش بزاف علي وليدي”، ويصبح صغيرا أمام الحنان الذي تغمره به من كلمات طبية ونصائح قيمة.

الأخ علي (لاعب نادي القليعة): ”أخي سيفعل شيئا خلال كأس العالم ولم أشأ السفر إلى جنوب إفريقيا لأقف على البيت”

علي شاوشي لاعب نادي القليعة تفاءل خيرا بالمنتخب الجزائري الذي قال عنه أنه سيحدث المفاجأة رغم قوة المجموعة، قائلا أن الجزائر ستكون لها الكلمة وعلى الجميع بمن فيهم أخي أن يركزوا ويلعبوا من أجل الشعب الجزائري، كما صرح أنه لم يشأ السفر إلى جنوب افريقيا، من أجل الوقوف على البيت خاصة، لكنه سيكون حاضرا بقبله هناك.

الأخت صبرينة: ”أتمنى لك النجاح والتفوق في المونديال”

أتمنى لأخي أن يتفوق ويفعل شيئا خلال المباراة الأولى مع زملائه في التشكلية، كما أني أدعو الله أن ينجحوا في امتحانهم اليوم، وأرسل اليه السلام من خلال ”النهار”.

الكتكوتة المدللة إكرام: ”أنا أحب أخي ويحبني 1 مليار”

هي إكرام صغيرة البيت عمرها 5 سنوات تتحدث عن أخيها بكل براءة: ”أحب أخي كثيرا وهو يقول لي أحبك 1 مليار وعندما أراه في التلفاز اشتاق إليه، وقد بكيت كثيرا عندما ضرب كوفي كوجيا وخفت عليه”، وتضيف الصغيرة ”أخي يدللني كثيرا واشترى لي كلبا ”جاك” وكومبيوتر وغيرهما، وعند حديثي معه عبر الانترنيت وعدني بالنجاح والفوز كما أنه اقتني لي بدلة رياضية وحذاء من جنوب افريقيا، وأنا سعيدة لأن فوزي أخي وأحبه…”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة