فلاح أمام العدالة بتهم سرقة وتزوير السيارات وهياكل الترقيم!

نظرت، أمس، محكمة الجنايات

بمجلس قضاء العاصمة في قضية المتهم المدعوت.كمال، وقد توبع بجنايتي تكوين جماعة أشرار والسرقة الموصوفة المقترنة بظروف التعدد والليل والكسر، وجنحتي التزوير في هياكل السيارات ووضع سيارات بلوحة ترقيم مزورة للسير، علما بأنه حكم عليه غيابيا بعقوبة 20 سنة سجنا نافذا. وتعود حيثيات القضية إلى تاريخ 11 مارس2001، حينما ألقت عناصر الشرطة التابعة لبني مسوس القبض على المتهمينع.رشيدوس. محمدوالمتابعان بسرقة السيارات منها سيارة من نوعرونو اكسبراسملك للضحية المدعوز.حسين، وذلك في حي المجاهدين ببلدية بني مسوس، حيث قاما بتحطيم لوحة القيادة قصد إشعال المحرك بواسطة الخيوط الكهربائية، كما قامت بإتلاف جهاز التحكم في المقود، إضافة إلى ذلك عثرت عناصر الأمن بداخل صندوق السيارة على أشياء مشكوك في مصدرها، وهي جهازراديو كاسيتمن نوعبانا سونيكوأجزاء من لوحة قيادة السيارة ومجموعة مفاتيح ميكانيكية، وعند تفتيش المتهمين ضبط بحوزةرشيد.عمقص أظافر رجح استعماله في فتح أبواب السيارات، ومفتاح خاص لفتح أبواب السيارات ومفتاح خاص بالسيارات من نوعكوسيجاوونظارات، وتبين من التحقيق الأولي معهما أنهما قاما بتحويل السيارة من مكان تواجدها الأصلي بحي السمعة لكي يذهبا بها إلى بلدية خميس الخنشلة عبر شارع المجاهدين وشارع الثورة ببني مسوس، ثم الطريق الوطني رقم 41 ثم إلى الطريق السريع، ليتم تسليمها بعد ذلك للمدعوح. الوناسالمقيم في مدينة خميس الخشنة، لكنهما تفاجأ بتوقف السيارة المسروقة بسبب عطب ميكانيكي، وعندها اقتربت منهما عناصر الشرطة وبعد المراقبة تم توقيفهما.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة