فليون يؤكد على أنسنة شروط الحبس والتكفل بالمحبوسين لإعادة إدماجهم في المجتمع

أكد المدير العام لادارة السجون السيد مختار فليون اليوم  على أهمية “إعداد برنامج نموذجي جديد” يرمي إلى تحسين مستوى تسيير السجون تماشيا مع المعايير المعمول بها دوليا .

 وذكر السيد فليون في ندوة صحفية نشطها بمعية خبيرين من المركز الدولي للدراسات السجنية بلندن بأهمية التوصل إلى تسطير”برنامج استراتيجي” من شانه تحسين مستوى تسيير المؤسسات العقابية وفق ما تنص عليه الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان.

و لتحقيق هذا المسعى -أشار السيد فليون -الى التعاون القائم بين الجزائر والعديد من الدول الرائدة في مجال تسيير السجون لاسيما مع بريطانيا للاستفادة من تجاربهم ل “ترقية وأنسنة ظروف الحبس” .

 وفي هذا الإطار ذكر السيد فليون بالبرنامج الثنائي القائم بين الجزائر وبريطانيا في هذا المجال والذي ينقسم الى مرحلتين .

 وقد شرع في تطبيق هذا البرنامج المذكور في مرحلته الأولى كما قال المتدخل نفسه في جويلية 2007 ودام الى غاية مارس 2008 تم خلاله إرسال إطارات جزائرية  مختصة في إدارة السجون إلى بريطانيا للاستفادة من تكوين في مجال تسيير المؤسسات العقابية هناك .

كما سمحت هذه الزيارة إلى الاطلاع على مختلف أنماط تسيير السجون ببريطانيا وكيفية التكفل بمختلف الحالات لاسيما تلك الخاصة بفئة المدمنين ومرضى العقلية والنساء السجينات .        

 من جهتهم كان عدد من الخبراء البريطانيين قد زاروا الجزائر في نفس الفترة للاطلاع على طرق تسيير السجون ومراكز إعادة التربية الخاصة بالأحداث والتعرف على كيفية  التكفل بالمحبوسين لاسيما فيما يخص التغطية الصحية و التعليم و التكوين.

وقد استفاد مسيروا المؤسسات العقابية خلال تواجد هؤلاء الخبراء بالجزائر من تكوين تم خلاله التعريف بالمعايير المعمول بها دوليا في مجال تسيير السجون.

في حين انطلقت المرحلة الثانية من البرنامج المذكور -كما أضاف المسؤول ذاته- في جوان 2008 وستدوم الى غاية 2010 يتم خلالها إعداد برنامج نمطي جديد لتسيير السجون في الجزائر تماشيا مع المعايير الدولية .        

وستستفيد من هذا البرنامج في البداية اربع مؤسسات عقابية نموذجية وهي سجون “الحراش بالجزائر العاصمة و محمد بوصوف بقسنطينة وتيجلابين  ببومرداس و سجن بوفاريك بولاية البليدة” على ان يعمم  هذا البرنامج مستقبلا على جميع السجون بالوطن.

و ابرز السيد فليون أهمية الاستفادة من خبرات البلدان الرائدة في مجال تسيير السجون مشيرا إلى كل الجهود التي بذلت قصد “أنسنة شروط الحبس والتكفل بالمحبوسين لإعادة إدماجهم في المجتمع”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة