فيما تدخلت قوات الأمن للتحكم في الوضع : شباب جامعيون يحاصرون مبنى مديرية النشاط الاجتماعي بالوادي

فيما تدخلت قوات الأمن للتحكم في الوضع : شباب جامعيون يحاصرون مبنى مديرية النشاط الاجتماعي بالوادي

أقدم، صبيحة أمس، عشرات الشباب البطال من طالبي العمل على محاصرة مبنى مديرية النشاط الاجتماعي بالوادي ومنعوا العمال من الدخول إلى مكاتب عملهم نتيجة التدافع والتزاحم الكبير على المدخل الرئيسي للمديرية.
وتطلب الأمر تدخل قوات الأمن التي سارعت لعين المكان لتتحكم في الوضع وفتح المنافذ لدخول العمال وتنظيم عشرات الشباب من حاملي الشهادات الجامعية والمهنية الذين توافدوا إلى مديرية النشاط الاجتماعي لإيداع ملفاتهم في الجهاز الجديد للتشغيل، الذي سحب من مديرية التشغيل بعدما تحول اسم عقود التشغيل إلى منحة الإدماج المهني. واستعانت قوات الأمن بالحواجز الحديدية لتنظيم الطوابير الطويلة لهؤلاء الشباب وتهدئتهم وإقناعهم بأن الدور سوف يشملهم جميعا. و نقل بعض الشباب لـ”النهار” أن سبب التوافد الكبير لطالبي العمل يعود إلى رغبة هؤلاء في الظفر بعقد عمل في صيغته الجديدة التي تمكن المتعاقد من الحصول على مبلغ 10 آلاف دينار جزائري كرتبة شهرية بعدما سئموا من البطالة وانعدام فرص التوظيف لدى المؤسسات العمومية أو الخاصة. كما أدى الضغط الكبير الذي شكله تزاحم عشرات الشباب إلى تدخل مصالح الحماية المدنية لإسعاف حالات الإغماء، بحيث رابط أعوان الحماية في مبنى المديرية لتخفيف الضغط النفسي على الفتيات والشباب المضطرب نتيجة مكوثه لساعات تحت أشعة الشمس الحارقة في الطوابير الطويلة بسبب محدودية إمكانيات الشباك الوحيد المتكفل بالعملية المذكورة، إذ عجزت العاملة الوحيدة على كتابة عشرات الملفات وتورمت أصابعها وانتابها القلق نتيجة الضغط الخارجي لصيحات الشباب الذي سئم الانتظار، بحيث نقل بعضهم أنه قدم إلى مبنى المديرية منذ الساعة السادسة صباحا ولم يحالفه الحظ في الوصول للشباك إلى غاية العاشرة صباحا.. وبرر بعض أعوان المديرية الطوابير الطويلة لطالبي عقود العمل باعتقاد هؤلاء الشباب لاسيما النساء بأن الأمر يتعلق بمنحة مجانية تهبها الدولة لكل شاب بطال حامل لشهادة جامعية أو مهنية وهو الأمر المعاكس لقرار الوزاري الذي يؤكد على وجوب أداء المتعاقد لسعات عمل عادية كغيره من العمال مقابل تقاضيه المنحة المذكورة.
يذكر في الأخير أن عدد الملفات المودعة لدى مديرية النشاط الاجتماعي بالوادي تجاوز 4 آلاف طلب بين عقود تشغيل الشباب وعقود ما قبل التشغيل والتي ستمس الفئات الهشة من طالبي العمل في صيغته الجديدة التي ستشرع المديرية في توزيعها في غضون الأيام القليلة القادمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة