في الوقت الذي ينعم فيه أبناء الشمال بالبحر والرمال الذهبية وأماكن الترفيه العديدة من منتزهات وغابات، يبقى أطفال الجنوب تلفحهم أشعة الشمس الحارقة بشدة حرارة بلغت 45 درجة. فلم يجد هؤلاء الأطفال غير حوض النافورة المقابلة لجامعة عمار ثليجي بالأغواط ليتخذوها م

في الوقت الذي ينعم فيه أبناء الشمال بالبحر والرمال الذهبية وأماكن الترفيه العديدة من منتزهات وغابات، يبقى أطفال الجنوب تلفحهم أشعة الشمس الحارقة بشدة حرارة بلغت 45 درجة. فلم يجد هؤلاء الأطفال غير حوض النافورة المقابلة لجامعة عمار ثليجي بالأغواط ليتخذوها م

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة