في انتظار معركة آل فرعون

في انتظار معركة آل فرعون

أكبر مباراة للجزائر منذ الفوز الكبير

 الذي حققه أشبال سعدان ذات يوم من ديسمبر من سنة 85 أمام تونس ” بهذه العبارة عبر أحد كبار السن الضالعين في كرة القدم، ليس نتيجة التأهل فقط ولكن بالنظر للسيطرة التي فرضها أشبال سعدان”2010” أمام المنتخب الذي قال عنه الكبير كايبلو أنه المنتخب الذي يخشاه في كأس العالم القادمة.

سيطرة بالطول والعرض ، فرص بالجملة لو جمعناه في هذا اللقاء لوحده لطغت على كل الفرص التي خلقها المنتخب في التصفيات المزدوجة من تصفيات كأسي العالم وإفريقيا وهو الوجه الذي يطمئن الأنصار كثيرا قبل ما تبقى من هذه التصفيات وقبل المونديال الذي يبدو أن سعدان قد عاد بشأنه إلى سنة 86 ليصحح الأوضاع بشكل باهر.والرائع في لقاء أمس هو الاستعداد الذهني الخارق للاعبين كلهم، ودخول المنافسة من الباب الواسع، فضلا على رباطة الجأش الذي حافظ عليها اللاعبون الذين عادوا- لأول مرة منذ مدة طويلة- في النتيجة في مناسبتين، محققين فوزا سيفاجأ أكبر المختصين الذين يكونون قد وقفوا التطور الكبير الذي سجله الخضر ظرف قصير جدا.شاوشي في المرمى يؤدي دورا ”عالميا” أمام كبار المهاجمين في العالم رغم تلقيه لهدفين. الدفاع يقف كجبهة قتال بقيادة الماجيك بوقرة و”الجنرال” حليش، دون نسيان الأداء الباهر للظهيرن وصولا للاعبي الوسط بقيادة قائد الجوق مغني والمايسترو بوقرة، أسماء لابد أنها ستجعل المنتخبات العالمية تعيد حساباتها كلية قبل ما تبقى من المنافسة القاؤية والمونديال الذي يفتح الأبوبا على مصرعيها أمام رجال الجزائر.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة