في حادثة اهتز لها سكان الكاليتوس بالعاصمة:”آمال” تدخل عالم الأموات بقطعة حلوى وتعود إلى الحياة بدمعة دافئة

في حادثة اهتز لها سكان الكاليتوس بالعاصمة:”آمال” تدخل عالم الأموات بقطعة حلوى وتعود إلى الحياة بدمعة دافئة

“آمال” دخلت عالم الأموات دون سابق إنذار، فتاة في الثانية والعشرين من عمرها، كانت تعيش حياة عادية تحلم بالنجاح في شهادة البكالوريا، إذ كانت تحضر لها بجد، غير أن حلمها توقف عند حادثة هي أقرب إلى الخيال منه إلى الواقع، فقدرة الخالق تجعلنا عاجزين في أحايين كثيرة، إذ وجدت نفسها ممدة في كفن أبيض والمعزون في المنزل، فيما كانت العائلة تحضر مراسيم الجنازة.
فتاة في مقتبل العمر لا تتجاوز22 ربيعا فارقت الحياة بسبب قطعة حلوى صغيرة، معجزة اهتزت لها منطقة الكاليتوس بالعاصمة إلى درجة أنهم يشيرون بأصابعهم إليها ويقولون هاهي التي ماتت. أصبحت تتحاشى التكلم عن الأمر نظرا لصعوبة الحالة التي آلت إليها بعد الحادثة، فعند سماعها تقشعر الأبدان وتنهمر الدموع جراءها.
“أشعر أنني في غيبوبة…لا أصدق ما حدث لي…لم أستوعب الموقف ولا أريد التكلم عن الأمر”، عبارات رددتها وترددها كثيرا “آمال” وهي تروي بصعوبة تفاصيل ما حدث بعد أن شلت عن الحركة وفارقت الحياة لمدة طويلة، حيث كانت تحس بما يدور حولها لكنها لم تستطع الخروج من الغيبوبة أو التحرك، مما جعل الكل يعتقد أنها ميتة.
وقائع الحادثة الغريبة تعود إلى ذات يوم خميس وقت ذهابها إلى بيت عمتها ولما وجدتها غائبة عن المنزل جلست مع بنات عمتها يتبادلن أطراف الحديث في انتظار عودة العمة من بيت الجارة، التي كانت مريضة، وفي عودتها أحضرت معها بعض الحلوى لتتذوق منها آمال واحدة في سلوك عادي جدا. في البداية لم تحس بشيء لكن مع مرور الوقت أصابها ألم فظيع على مستوى البطن لم يكن ملازما لها حيث كان يغيب عنها تارة ويعاودها تارة أخرى، فأخبرت ابنة عمتها بذلك الألم، لتقوم على التو بإعداد شراب مستخلص من بعض الأعشاب لتهدئتها، إلا أنها لم تستجب له وألحت على رجوعها إلى البيت.
وأمام هذا التدهور الصحي للفتاة، تعاملت الأم معه بصورة عادية ولم تدرك خطورته، غير أن ازدياد حدة الألم استدعى نقلها على جناح السرعة الى إلى قسم الاستعجالات بالمستشفى في حدود منتصف الليل. تقول آمال “وبمجرد جلوسي في السيارة شعرت ببرودة تتملّكني وتصعد من رجلي إلى رأسي”، وتضيف “شعرت بالموت ولم أستطع الكلام ودخلت في غيبوبة وبمجرد فتح باب السيارة تفاجأ الأب بجثة ابنته هامدة فقد سقطت كالميتة دون حراك”، حينها ساد العويل والصراخ، ليعاود الأطباء إيقاظها وعادت للحياة مجددا، وتم إرجاعها إلى المنزل.
في صبيحة اليوم الموالي وبينما كان الأهل يترقبون شفاء ابنتهم، عاودت الحالة التي انتابت آمال مجددا في حدود الساعة الخامسة مساء، حيث أحست ببرودة شديدة تنتابها ليغمى عليها وتدخل في غيبوبة مرة ثانية. ولم تشعر آمال بعدها بما يجري حولها، حيث انقطعت عن العالم الخارجي لتدخل عالم الأموات دون سابق إنذار. وبينما كانت ممدة على فراش الموت منتظرة إحضار أبيها للكفن، سقطت عليها ابنة عمتها باكية متأثرة لفراق صديقتها، فهي كانت بمثابة أخت لها، شعرت بنبضات قلب آمال يخفق ببطء لتنهض مندهشة وتطالب بإحضار كأس ماء وترشها به، فتحت آمال عينيها من جديد، وسط دهشة واستغراب الحاضرين من العائلة والجيران الذين همّوا بالهروب من شدة الخوف.
“آمال” على قيد الحياة، وهكذا عادت إلى الحياة من جديد وسط أسرتها ومحيطها الاجتماعي، بعدها أصبحت آمال تتردد على طبيب نفساني لتجاوز الصدمة، والآن دخلت امتحانات شهادة البكالوريا وهي تنتظر النتائج بفارغ الصبر.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة