في حال عدم تلقيهم رواتبهم:الأساتذة المتعاقدون في الوادي يهددون بعدم تسليم كشوف النقاط ومقاطعة حراسة الامتحانات

في حال عدم تلقيهم رواتبهم:الأساتذة المتعاقدون في الوادي يهددون بعدم تسليم كشوف النقاط ومقاطعة حراسة الامتحانات

أكد أحد الأساتذة المتعاقدين من الذين حضروا الاجتماعات التي عقدها ممثلو الأساتذة المتعاقدين مع السلطات الولائية ومديرية التربية في ولاية الوادي لـ”النهار الجديد” أن أزمة أجورهم التي لم يتلقوها ستعرف طريقها إلى الحل في منتصف الأسبوع الحالي، وأكد ذات المصدر أن رئيس مصلحة المستخدمين بمديرية التربية في ولاية الوادي قد أكد لهم أن مصلحته أرسلت كل الوثائق الخاصة بالأساتذة المتعاقدين إلى مصلحة الأجور بذات الهيئة قصد تسوية الوضعية المالية لهذه الفئة من العاملين في سلك التعليم والتي لم تتلق أي سنتيم منذ بداية الموسم الدراسي الذي يلفظ أيامه الأخيرة.
ويصل عدد الأساتذة المستخلفين في الوادي حوالي 750 أستاذ ومعلما متعاقدا يشتغلون في كامل مراحل التعليم من الابتدائي إلى الثانوي. وأكد عدد منهم أنهم لما استفسروا عن سبب التأخير قيل لهم إنه يرجع لوضعية 270 أستاذ متعاقد يحملون شهادة مهندس دولة تحفّظ المراقب المالي للولاية في وقت سابق عن أحورهم بسبب عدم مطابقة الشهادة للمنصب كما أعلمهم هذا الأخير. واستغرب الأساتذة المتعاقدون من هذه الحجة وتساءل أحدهم قائلا “إذا كانت شهادتنا غير مطابقة للمنصب فلماذا قبلوا بنا في بداية الموسم الدراسي؟”.
وكان الأساتذة والمعلمون المتعاقدون قد هددوا بعدم تسليم محاضر نقاط الثلاثي الثالث وعدم الالتزام بحراسة امتحانات شهادتي التعليم المتوسط وشهادة البكالوريا والتي ستجرى في غضون الأسبوعين القادمين في حال عدم تلقيهم مستحقاتهم وهو تهديد ما زال قائما، كما أكد عدد من الأساتذة المتعاقدين في الوادي، إذا لم تتحقق وعود المسؤولين.
نشير إلى أن “النهار الجديد” حاولت الاتصال بمديرية التربية في ولاية الوادي لمعرفة حيثيات القضية، إلا أننا منعنا من الدخول في إحدى المرات بحجة أن اليوم الذي جئنا فيه ليس يوم استقبال وفي المرة الثانية طلب منا الانتظار لمدة قاربت الساعة ليعتذر بعدها مدير التربية عن مقابلتنا بحجة عدم توفر الوقت لديه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة