قاتل الطفل “محمد إسلام” بعين طاية يطلب تأجيل محاكمته

قاتل الطفل “محمد إسلام” بعين طاية  يطلب تأجيل محاكمته

أجلت جنايات بومرداس النظر في قضية

 المدعو “ت. توفيق” المتابع بالقتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد إلى الدورة القادمة، وذلك لإصرار المتهم على عدم محاكمته لعدم قدرته على ذلك، بعدما قام بتمثيلية لم تنطو على أحد وكأن روح الطفل المغدور محمد إسلام كانت تحوم حوله وجعلته “ربما” يخجل من سرد الوقائع.

قضية هذا المتهم البالغ 40 سنة تعود إلى 7 ديسمبر 2008 في حدود الثامنة إلا عشر دقائق، عندما تلقت مصالح الأمن بعين طاية مكالمة من الجيران مفادها أن المدعو “ب. ت” قام باختطاف طفل كان متوجها إلى المدرسة الابتدائية، حيث جره وأدخله إلى منزله ليسمع صراخ الطفل الذي كان لازال يرتدي ثياب عيد الأضحى،  لتنتقل عناصر الشرطة إلى عين المكان أين قاموا بتسلق الجدار للتأكد من المعلومات ليكون هول الواقعة كبيرا عندما شاهدوا الطفل ملقى على الأرض يسبح في بركة دماء لكون رأسه كان مهشما و أجزاء من عظام جمجمته اندثرت، وبالقرب من هذا الملاك يقف القاتل الذي أشيع وقتها أنه فاقد لعقله ولا يعي ما يقوم به، حاملا بيده قضيبا حديديا ملطخا بالدماء كما كان هو أيضا ملطخا بالدماء  في وجهه ويده،  والذي حاول مقاومة عناصر الشرطة موجها لهم ضربات بواسطة القضيب الحديدي، إلا أن الخبرة العقلية المجراة على المتهم أكدت تمتع المتهم بكامل قواه العقلية، إلا أنه في المدة الأخيرة أصبح منعزلا، أما عن سببب اختيار المتهم لهذا الطفل بالذات فإنه صرح أثناء التحقيق أن والد الضحية قام بقتل والده، إلا أنه اتضح أن والد المتهم كانت وفاته طبيعية ولا أساس من الصحة لما صرح به عن سبب قتل محمد.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة