قارورات الخمر الفارغة تمثل 70 بالمائة من إجمالي النفايات بالكورنيش الوهراني:رئيس لجنة السياحة البلدية بعين الترك يدق ناقوس الخطر

قارورات الخمر الفارغة تمثل 70 بالمائة من إجمالي النفايات بالكورنيش الوهراني:رئيس لجنة السياحة البلدية بعين الترك يدق ناقوس الخطر

يواجه القائمون على تحضيرات موسم الاصطياف للسنة الجارية ببلدية عين الترك الساحلية بوهران العديد من العراقيل الميدانية التي أضحت تشكل حجر عثرة أمام تطلعات لجنة السياحة التابعة للمجلس المنتخب والمتمثلة بالأساس في الانتشار الفظيع للقمامة عبر شواطئ المنطقة البالغ عددها 09 والموزعة من سان روك إلى شاطئ بيلوتو وذلك رغم استفادة ذات البلدية من حصة كبيرة خلال توظيف 7 فرق أوكلت إليها مهام جمع القاذورات عبر مختلف أحياء البلدية، إلا أن الأمر لم يجد نفعا حسب تصريحات رئيس لجنة السياحة البلدية أمام الانتشار اللامتناهي لقارورات الخمر التي باتت ديكورا حقيقيا لأغلب الواجهات لاسيما تلك المحاذية للشواطئ وقد تم في هذا الصدد تقديم أرقام خيالية، بحيث تمثل قارورات الجعة المرمية 70 بالمائة من إجمالي القمامة التي يتم جمعها يوميا، الأمر الذي يستدعي حسب ذات المتحدث تظافر جهود جميع الهيئات الإدارية الولائية للبث في هذه المعضلة وعلى رأسها مديرية البيئة المسؤول الأول في إيجاد حلول استعجالية للتقليص من نسبة أعداد القارورات المرمية، وقد تم اقتراح إقحام مؤسسات إنتاج الخمور كشريك للعناية بالمحيط البيئي بعين الترك الذي تتكاثر فيه الملاهي والمراقص والحانات تكاثر الفطريات وذلك من خلال إلزام هذه الشركات على استرجاع الكم الهائل من القارورات قصد إعادة رسكلتها أو تخصيص مهملات على مستوى الطرقات والشواطئ على حد سواء…
مقترحات قدمها رئيس ذات اللجنة قبل أن يردف أن العواقب يمكن أن تكون وخيمة في المستقبل القريب بتعديها الجانب الإيكولوجي ومساسها بالجانب التربوي للأطفال والمراهقين.
من جهة أخرى، تحتوي غابات عين الترك على نباتات سريعة الالتهاب في وقت تشير فيه تقارير محافظة الغابات الولاية أن بقايا الزجاج المكسر يعد أحد أهم الأسباب المؤدية إلى نشوب الحرائق ناهيك عن أن أكثر حالات الاعتداءات أو الشجارات التي تستقبلها المصالح الاستعجالية بمستشفيات الكورنيش تستعمل فيها قارورات الخمر إما كسلاح أبيض أو عن طريق الرشق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة