قاصـــر تتســـبب فـــي سجــن والدتهـــا وإشعـــال حـــرب ضــــروس في الكاليتــــــوس

قاصـــر تتســـبب فـــي سجــن والدتهـــا وإشعـــال حـــرب ضــــروس في الكاليتــــــوس

قضت محكمة الجنح بالحراش، بإنزال عقوبة عامين حبسا نافذا، على خمسة متهمين، من بينهم امرأة موظفة بالقطاع الصحي في الكاليتوس، والدة الفتاة القاصر صاحبة 16 سنة المدعوةإيمان، والمتورطون في ملف قضية الضرب والجرح العمدين بسلاح أبيض والتحريض، بالإعتداء على بيت الضحيةعبد الجليل، الذي كان سببا برفقة صديقتهإيمانفي إشعال فتيل شجار عنيف، أدخل الشابف. عإلى مستشفىسليم زميرلي، حيث كانا أيضا سببا في تكبيد بيت الضحية خسائر مادية فادحة، بعد أن تمكن العشرات من الشباب اقتحام منزله للإعتداء عليه. 

 

حيثيات القضية حسبما تم تداوله أمس، في جلسة المحاكمة، تعود إلى الثلاثة أسابيع الماضية، عندما قامت الفتاة القاصر التي تربطها علاقة عاطفية بجارهاعبد الجليل، بإيهام شقيقتها أنها ستخرج من البيت لشراء غرض من المحل الموجود بالحي، وتصادف ذلك مع خروج جارها وصديقهاعبد الجليلمن شقته. ولدى تبادلهما أطراف الحديث، طلب منها أن تدخل معه إلى البيت واستغلال غياب والدته عنه لتبادل أطراف الحديث، وهو ما قامت به الفتاة القاصر، غير أنها عند خروجها من الشقة شاهدتها شقيقتها، ولأنها خشيت أن تكشف أمرها لوالدتها، حاولت الفتاة التي حضرت كشاهدة في جلسة المحاكمة، الهرب من جارها على متن سيارته، غير أنها تفاجأت برؤية والدتها أمام مدخل العمارة، حيث حاولت الفتاة الفرار مرة أخرى، أين أوقفها جارها، فسقطت مغمى عليها، حينها تقدمع. وليدمنها وحاول مساعدتها بحملها إلى بيتهم تلبية لطب والدتها، غير أن المشهد لم يرق لـعبد الجليلالذي ثارت ثائرته لحملع. وليدالمتهم أيضا في قضية الحال لحبيبته، فانقض عليه محاولا توجيه له طعنة بالسكين، غير أن ابن خالهف. عبد السلامحال دون ذلك، لكنه لم يسلم هو الآخر، حيث تلقى ضربة على مستوى الكلى تسببت في نقله على جناح السرعة إلى المستشفى. وكانت هذه الحادثة سببا في إشعال النار، حسبما دار في جلسة المحاكمة، وبتحريض من والدة الفتاة القاصر، حيث قام العديد من الشباب باقتحام منزلعبد الجليل، الذي مثل ضحية مدججين بكل أنواع الأسلحة البيضاء من سيوف، خناجر، وسواطير، وأقدموا على تكسير كل المنزل وأغراضه من أثاث وأبواب وأغراض أخرى، فيما اختفىعبد الجليلفي الغرفة وأقفل الباب عليه. وقد أشارت والدة هذا الأخير، إلى أنها تفاجأت لما رجعت إلى بيتها، بأعداد غفيرة من الناس يفوق عددهم 300 شخص في العمارة والحي، وذهلت لما علمت أن كل هذه الفوضى بسبب ابنهاعبد الجليل، حينها استدعيت فرقة الدرك الوطني للكاليتوس، وتم إلقاء القبض على كل منع. وليد،عبد الجليل،ع. محمدوف. مصطفى، بتهمة الضرب والجرح العمدين بأسلحة بيضاء، وز. حوالدة الفتاة القاصر بتهمة التحريض على الضرب.


التعليقات (12)

  • Algerienne

    Deux ans de prison c'est peu pour ces gangsters.

  • راجل لا يستريح للمرا

    فعلا، الخير مرا و الشر مرا.

  • ROMIO ET JULIET

    BAYEN 3ALIHOUM BEL ICHOUFOU BEZZZZZZZZAF LES FILMS .

  • salah

    on a mare de ces battards il faut les mettre en prison au sahara

  • souad

    vraiment sans commentaire,c koi ça 1 fillle 16ans 1 amon pppppppfffffffffff,rabi yahdina amine ajma3ine

  • c'est quoi cette histoire ?……..

  • HOHO

    ECHABIBA HEJET

  • hafid

    alah ystarna here in ny no have like this history

  • hada wech bkana 3adou men 14ans outala3

  • wahab

    اذا لم تستح فاصنع ما شئت

  • nadia

    ana jaret walid meskine wellah el 3adim medloum

  • halim

    دائما سبب المشاكل بين الرجال هي المرأة حتى في الافلام .

أخبار الجزائر

حديث الشبكة