قالت إن المرضى عقليا معفون من الصيام، الدكتورة سهيلة زميرلي:”عدم تناول الأدوية يؤدي إلى الهلوسة والاعتداء على الآخرين”

قالت إن المرضى عقليا معفون من الصيام، الدكتورة سهيلة زميرلي:”عدم تناول الأدوية يؤدي إلى الهلوسة والاعتداء على الآخرين”

أكدت سهيلة زميرلي، طبيبة مختصة في الأمراض النفسية والعقلية بمستشفى بارني، أن المصابين بالأمراض العقلية معفون من الصيام، لأن حالتهم الصحية تستدعي ذلك، فهم منعزلون عن العالم الذي نعيش فيه نحن، كما أنهم لا يعرفون بأن شهر رمضان شهر الصيام، أي يعيشون في عالم آخر.
وأضافت الطبيبة أن هؤلاء المرضى يتناولون أدوية علاجية باستمرار وبطريقة منتظمة لأن التخلي عن الدواء يسبب لهم اضطرابات و هيجانا، مثل مرضى الفصام وهو من أكبر المعفيين من الصيام، لأن التوقف عن تناول الأدوية قد يؤدي إلى نوبات من العنف والهلوسة، وقد يؤدي ذلك إلى الاعتداء على الآخرين.
وقالت سهيلة زميرلي أن مرضى الاكتئاب يعالجون حسب درجات المرض، حيث أكدت أنه إذا كانت حالة المريض غير مستقرة فلابد من عدم الصيام، وحالات الاكتئاب لدى الإنسان تجعله يفكر أنه منعزل عن الآخرين ولا أمل له في الحياة، بالإضافة إلى أنه يعاني الوحدة التي تزيد من تدهور حالته العقلية، وبذلك يستطيع الإنسان الكئيب الصيام شريطة أن يتناول الأدوية المضادة للاكتئاب بانتظام، وهناك أدوية تؤخذ مرة واحدة أو مرتين في اليوم ما يجعله ينظم استهلاكها بين وقت الإفطار ووقت الإمساك.
وأشارت المختصة في الأمراض العقلية الى أن مرض الصرع أو الإغماء يعد من الأمراض التي تصيب الأعصاب والعقل، لكن هو من بين الأمراض التي لا تحرم المريض من الصيام، مثلها مثل الاختلاجات العقلية، شريطة أن يتابع المصاب نصائح الطبيب، بالإضافة إلى تنظيم شرب الأدوية المفروضة التي تشرب في غالب الأحيان مرتين في اليوم فيحاول المريض شربها قبل وقت الفجر وبعد الإفطار مباشرة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة