قال أن المنتخب الوطني محتاج للعمل على المستوى البعيد : سعدان يدافع عن خياراته

قال أن المنتخب الوطني محتاج للعمل على المستوى البعيد : سعدان يدافع عن خياراته

قال رابح سعدان الناخب الوطني أن الهدف الذي يسعى إلى تحقيقه رفقة هو التأهل إلى كأس العالم 214 وليس تلك التي ستجرى في جنوب إفريقيا سنة 2010

رغم تأكيده أنه لن يدخر جهدا من أجل إعادة كرة القدم الجزائرية إلى سابق عهدها.
وأكد سعدان –عندما حل ضيفا على فوروم أسبوعية الشباك أمس- أنه يسعى للقيام بعمل يكون له أثره الإيجابي على كرة القدم في بلادنا وعلى المستوى البعيد، وأشار إلى أن المهم بالنسبة له هو تكوين منتخب قادر على تشريف الألوان الوطنية في مختلف المحافل الدولية التي سيخوضها.

“استبدلت شاوشي وحجاوي ببن حمو وأوسرير”

من جهة أخرى، دافع الرجل الأول في العارضة الفنية للمنتخب الوطني عن قرار عدم توجيه الدعوة لبعض اللاعبين الذين سبق لهم وأن حملوا الألوان الوطنية لأسباب مقنعة، فعلى سبيل المثال، دافع عن عدم توجيه الدعوة للحارسين فوزي شاوشي وسمير حجاوي بسبب الإصابة التي يعاني منها الأول والتي استدعت وضعه للجبس، فيما أن الثاني بعيد عن مستواه الحقيقي بسبب ابتعاده عن المنافسة مؤخرا، ما جعله يستنجد بمحمد بن حمو الذي قال أنه تألق في الجولات الأخيرة من فريقه مولودية الجزائر، ونسيم اوسرير الذي يؤدي مباريات في المستوى مع فريقه شباب بلوزداد، كما أشار إلى أن حاج عيسى بعيد عن مستواه المعهود، رغم عودته إلى المنافسة في الجولات الأخيرة، وأوضح أنه تراجع عن توجيه الدعوة للمدافع سمير بلوفة بسبب ابتعاده عن المنافسة هو الآخر، فيما صرح أنه منح سمير زاوي مدافع جمعية الشلف حق البقاء مع فريقه إلى غاية ما بعد المواجهة المصيرية التي ستجمعه بمولودية وهران.

“زياني أحسن لاعب لدينا ولابد من استدعائه “

وعن السبب الذي دفع به إلى تويجه الدعوة لكريم زياني مهاجم نادي اولمبيك مرسيليا، فقد أضاف سعدان أنه يعتبر ان هذا الأخير حالة خاصة، لاسيما وأنه أحسن لاعب في النخبة الوطنية : “زياني يمكنه مساعدتنا خاصة وأنه أحسن لاعب في التشكيلة، المشكل الذي حصل له مؤخرا ليس بسبب مستواه أو إصابة ما، لكنه حصل له مع مدربه، ندرك أن ذلك قد أثر على مستواه بطريقة مباشرة، لذلك، سنحاول اختباره قبل التأكد من إمكانية الاعتماد عليه “

“مواجهة السنغال لن تكون سهلة”
ووصف سعدان المواجهة التي ستجمع الخضر بمنتخب السنغال بـ”الصعبة”، إلا أنه أكد بالمقابل أن الخضر لن يتنقلوا إلى العاصمة داكار من أجل النزهة، بل أنهم سيحاولون العودة إلى الديار بأحسن نتيجة إيجابية ممكنة لاسيما وأنها أول مباراة في إطار التصفيات ومن شان نتيجتها تكون مؤثرة في مصير الفريقين.
وأوضح مدرب وفاق سطيف السابق أن الخضر، وبعد عودتهم من السنغال مباشرة، سيدخلون في تربص مغلق بفندق السفير مازافران بزرالدة، من أجل التحضير لثاني مباريات التصفيات التي ستجمع منتخبنا الوطني بنظيره الليبيري.

“كرة القدم في الجزائر أصبحت متعفنة”
ولم يفوت سعدان الفرصة لكي يعرج على الواقع المر الذي تعيشه الكرة في بلادنا، وخصوصا ما جرى مؤخرا من بيع وشراء للمباريات، واصفا المحيط الكروي الحالي بـ”المتعفن”، داعيا المسئولين على الرياضة أن يضربوا بيد من حديد من أجل قطع الطريق أمام مثل هذه الممارسات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة