قال إن التعادل أمام الاتحاد ليس نتيجة سلبية، حنكوش يصرح :”تأجيل مواجهة الكناري لا يخدمنا، ونسعى لبرمجة مباريات ودية”

قال إن التعادل أمام الاتحاد ليس نتيجة سلبية، حنكوش يصرح :”تأجيل مواجهة الكناري لا يخدمنا، ونسعى لبرمجة مباريات ودية”

قال محمد حنكوش، مدرب شباب بلوزداد،أمس، إن تأجيل المباراة التي كان من المقرر أن تجمع فريقه بشبيبة القبائل ليس في صالح الشباب في أي حال من الأحوال، لاسيما وأنه عاد إلى المنافسة بعد فترة توقف وسيكون ملزما على الركون إلى الراحة قبل إجراء هذه المباراة.
وصرح حنكوش أن القرار الذي اتخذته لجنة البرمجة التابعة للرابطة الوطنية لم يراع بعض الجوانب المهمة، أهمها الجانب التنافسي للاعبيه، ومدى جاهزيتهم، مستدلا بتأثرهم جراء توقف البطولة، ما أثر على آدائهم في المباراة التي جمعتهم باتحاد العاصمة، أول أمس، والتي انتهت بالتعادل بهدف في كل شبكة.

“لا يمكننا التعويض بالمباريات الودية”

وأضاف حنكوش “البعض يرى أنه علينا تعويض غياب المنافسة الرسمية بإجراء مباريات ودية، لكنني أرى أن هذه الفكرة ليست صائبة، فبالرغم من أن المباريات الودية من شأنها أن تكون في صالحنا، إلا أنها لا تعوض المنافسة الرسمية، زد على ذلك أنه لدينا برنامج عمل تم تسطيره منذ مدة، والإعلان عن تأجيل هذه المباراة أو تلك من حين لآخر سيؤثر على برنامج عملنا. لهذا أصبحنا نحن المدربين نخاف أو بالأحرى نرتاب من مثل هذه الأمور”.
ويحاول الطاقم الفني للشباب برمجة مباراة ودية خلال فترة ابتعاده عن المنافسة، حيث أشار حنكوش في هذا الصدد الى أن فريقه قد يواجه نجم القليعة أو المنتخب الوطني العسكري بغية إبقاء اللاعبين في جو المنافسة.

برڤيڤة وفنير سيعودان أمام الشبيبة

وبخصوص حالة كل من المهاجمين حميد برڤيڤة وحسين فنير، فقد أوضح محدثنا أنه فضل عدم المخاطرة بهما في مباراة أول أمس، حيث عمد على إراحتهما حتى يكونا جاهزين للمباراة المقبلة، مشيرا إلى أنهما ناقصين من الناحية البدنية، ولا بد أن يعملا على هذا الجانب حتى يتمكنا من العودة إلى المجموعة.

سالمي وحريزي مطالبان بالعمل أكثر

وواصل الرجل الأول في العارضة الفنية للشباب حديثه عن تشكيلته، وأكد أن الحارس فلاح سيعود إلى التدريبات بشكل عادي وأنه سيتم إدراجه ضمن قائمة اللاعبين المعنيين بمواجهة القبائل، مؤكدا أنه تحمل مسؤولية غيابه الطويل عن التدريبات، فيما أكد أن الثنائي سالمي وحريزي لم يكونا في أحسن أحوالهما، لهذا فضل إبعادهما عن مواجهة الاتحاد، كما لم يفوت الفرصة للتأكيد على الثقة التي يضعها في آيت وعمر الذي عاد إلى الميادين رسميا، وألهب مدرجات ملعب 20 أوت، وأضاف أنه سيمنح له الفرصة ليلعب وقت أكبر في المواعيد المقبلة، كونه كان بعيدا على المنافسة.

التعادل أمام الاتحاد ليس نتيجة سلبية
وعاد حنكوش للتعادل الذي فرض على فريقه من طرف اتحاد العاصمة، أول أمس، حيث أكد أن النتيجة ليست سلبية كما يعتبرها البعض، كون فريقه لعب بشكل مقبول وأدى ما عليه لكي يحقق الفوز “المرحلة الأولى كانت متكافئة لحد بعيد، لكننا ضغطنا بشكل مكثف على الاتحاد في الشوط الثاني، وحرمنا من الفوز لأننا واجهنا فريقا كبيرا يملك فرديات لامعة كان صعبا علينا اختراقه وهذا رغم الفرص العديدة التي ضيعها مهاجمونا”.
من جهة أخرى، أجرى لاعبو الشباب الذين حرموا من مواجهة سوسطارة حصة تدريبية، مساء أمس، بغابة بوشاوي، وقد ركز الطاقم الفني للفريق على الجانب البدني للاعبيه، قصد تحضيرهم كما ينبغي للمواعيد المقبلة، فيما ينتظر أن يعود بقية اللاعبين اليوم إلى أجواء التدريبات بعد أن استفادوا من راحة ليوم واحد.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة