قايد صالح: “الجيش سيستمر في مرافقة الشعب بكل ما تعنيه كلمة مرافقة”

قايد صالح: “الجيش سيستمر في مرافقة الشعب بكل ما تعنيه كلمة مرافقة”

قال نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، أن الجيش سيستمر في مرافقة الشعب بكل ما تعنيه كلمة مرافقة.

وأكد اليوم الأربعاء، خلال زيارته إلى الأكاديمية العسكرية لشرشال”الرئيس الراحل هواري بومدين” أن طموح قيادة الجيش، هو خدمة البلاد والمرافقة الصادقة، حيث قال “طموحنا المرافقة الصادقة للشعب الأصيل لبلوغ أعتاب الشرعية الدستورية”.

وأضاف الفريق “وعليه فإننا ننتظر من شعبنا في كل ربوع الوطن، بل في كل شبر من أرض الجزائر الشريفة، بأن ينظر إلى كل خطوة نخطوها، وإلى كل مسلك نسلكه، وإلى كل عبارة ننطقها،   وإلى كل وجهة نتجه إليها، وإلى كل نهج ننتهجه، قلت، فإننا في الجيش الوطني الشعبي، ننتظر من شعبنا تفهما يرتقي إلى مستوى رصيد الثقة التي تجمع الشعب بجيشه، فمن كانت الجزائر الأصيلة التي استشهد من أجلها الملايين من الشهداء وجهته الرئيسية، فلا شك أنه سيلتقي في هذه الوجهة السليمة  مع الأغلبية الغالبة من الشعب الجزائري الأصيل”.

وأورد “والأكيد أيضا أنه من سلك هذا المسلك الوطني النبيل، سيجد أمامه عراقيل كثيرة يتسبب فيها كل من لا يعرف للصدق طريقا، ومن لا يعرف للإخلاص نهجا وسلوكا، هؤلاء الذين يرون في كل عمل جدي ومخلص للوطن مساسا بمصالحهم ومصالح أسيادهم، نعم مصالح أسيادهم، لقد تبين الآن الخيط الأبيض من الخيط الأسود، واتضحت النوايا وتجلت التوجهات، والبقاء للأصلح، والأصلح هو من أخلص النية لله والوطن والشعب، وإننا نعتبر أنفسنا في الجيش الوطني الشعبي، من طينة هذه الفئة المخلصة والمصلحة، بل، والمثمرة، التي تعتبر بمثابة الشجرة الكثيرة الثمار، التي يرميها أعداؤها بالحجر فـــتـجود على وطنها وشعبها بثمارها”.


التعليقات (2)

  • Citoyen

    عجيب أمرك تقول اليوم أنه لا يوجد إلا راية و من الغد البوليس ينزع الراية الأمازيغية ….من هنا نفهم أنه لا يس حكم الشعب …الشعب عرب و أمازيغ متحدين . لا تحود عن الدستور …..فكر فالتقاعد في 82 سنة و لا تجعلها سنة الذين من بعدك . أختمها بالصالحات

  • nacer

    بكل ما تعنيه كلمة مرافقة!!!!!!!!، و ماذا تعني كلمة مرافقة، تعني أنه لا نريد cc جديد ، تعني خلي الميكروفون ترنكيل و شد الكلاش و ريح في مكانك

أخبار الجزائر

حديث الشبكة