قايد صالح: “الرئاسيات ستكون في آجالها.. وليطمئن الشعب بأن الجيش لن يخلف وعده “

قايد صالح: “الرئاسيات ستكون في آجالها.. وليطمئن الشعب بأن الجيش لن يخلف وعده “

أكّد نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق قايد صالح ،  أنّ وضع البلاد على السكة الصحيحة يستوجب بالضرورة تحديد الأولويات، والأولوية التي تفرض نفسها هي إجراء الانتخابات الرئاسية في وقتها المحدد.

وقال الفريق قايد، خلال اليوم الثاني من زيارة عمل وتفتيش للناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة ، : “اننا على  يقين تام بأن هذه الانتخابات ستتم في الآجال المحددة لها، بفضل قوة إدراك الشعب لخفايا أجندة بعض الأطراف المعروفة”.

وأضاف وزير الدفاع الوطني : ” أن هذه الأطراف التي لا تمت بأي صلة لمصلحة الشعب الجزائري، لها أجندة أمليت عليها من طرف جهات معادية للجزائر قوامها بذل كل الجهود المغرضة من أجل تعطيل الحل الدستوري، أي تعطيل إجراء الانتخابات الرئاسية”.

وتابع بالقول:” ان هذه الأطراف المعادية تدرك جيدا بأن إجراء الانتخابات الرئاسية تعني بداية فتح أبواب الديمقراطية بمفهومها الحقيقي،  وهذا ما لا يعجب هذه الشرذمة التي تتصرف بمنطق العصابة المتمثل في تطبيق مبدأ التغليط والاختباء وراء شعارات أصبحت اليوم مفضوحة أمام الرأي العام الوطني.

هذه الشعارات التي تتغنى بالديمقراطية من جهة، وتعمل بكل ما في وسعها من أجل عدم بلوغها من جهة أخرى.
وقال رئيس أركان الجيش: ” إنهم يعيشون أزمة حقيقية وجدوا أنفسهم من خلالها أمام خيارين لا ثالث لهما، إما القبول بما يفرزه الصندوق وإما العيش بمعزل عن الخيار الشعبي، وتلكم نتيجة لا يتقبلونها إطلاقا”.

وأكّد قايد صالح مجددا ، أنّ الجيش يتصدى بكل حزم وعزم وإرادة لا تلين، ويقف لها بالمرصاد بكل القوة التي يحوز عليها، قوة يسندها سمو المهام الموكلة ونبل مواقفه المتمسكة دوما بالشرعية الدستورية وبالمرجعية النوفمبرية.

وذكر الفريق، بالامكانيات المعتبرة للجيش، والتي  سيعرف كيف يضعها في خدمة الوطن والشعب.

كما طمأن  قايد صالح، الشعب الجزائري كل الاطمئنان، بأن جيشه لن يخلف وعده مهما كانت الظروف والأحوال، وسيستمر في مرافقته عبر كافة أرجاء الوطن وطيلة هذه المرحلة الحساسة إلى غاية تمكينه من إجراء الانتخابات الرئاسية في كنف الأمن والأمان والسكينة.

وأكّد  الفريق، أن أنجع سبيل يكفل للشعب الجزائري كسب كافة الرهانات الحاضرة والمستقبلية، هو الانتباه للمغالطات المتكررة والمستمرة التي تتبناها بكل وقاحة الشرذمة الضّالة التي تريد أن تفرض رؤيتها المنحرفة على أغلبية الشعب الجزائري.

وتابع بالقول: لقد استطاع الشعب الجزائري حتى الآن أن يبلغ محطة بالغة الحساسية في تاريخ الجزائر، بفضل وعيه وغيرته على وطنه، وتحمله لمسؤوليته بالكامل بكل جدية ووعي وإصرار على مواجهة هذا التحدي الذي تمثله هذه الأجندة المعادية السالفة الذكر.

وذلك من خلال توظيف فروعها الإعلامية داخل وخارج الوطن وتجنيد بعض الأبواق المأجورة التي تنعق من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، هذا علاوة على التسخير المغرض للمسيرات الشعبية والطلابية عبر المواظبة على تصدر هذه المسيرات والحرص على رفع بعض الشعارات الفارغة، بصفة متكررة، تخدم رؤيتهم السقيمة وتتماشى تماما مع ما ترمي إليه أهدافهم.

ودعا رئيس اركان الجيش،  كافة أبناء الشعب الجزائري بكل فئاتهم أن يساهموا في إنجاح هذا المسعى الوطني الهام، وأن يكونوا دوما في خانة الأوفياء للوطن.
وثمن الفريق، الوعي المتزايد الإدراك القوي للمصلحة العليا للجزائر التي ما انفك يظهرها الشعب الجزائري بكل وضوح ومثابرة وإخلاص، وهي خصال ليست غريبة على شعبنا الأصيل، الذي نحن على ثقة تامة بأن مشاركته ستكون قوية ومكثفة في انتخاب رئيس الجمهورية المقبل، بكل حرية ونزاهة وشفافية وحسن اختيار.

ونوّه الفريق قايد صالح،بالتكاثف و التضامن القوي بين الجيش وشعبه  خدمة للوطن  و الذي سيسجله التاريخ ، مؤكدا  أن الجيش متمسكا بقوة بكل المواقف الثابتة والمبدئية والشجاعة، وسيظل مرافقا للشعب إلى غاية انتخاب رئيس الجمهورية، وذلك هو العهد الذي قطعناه على أنفسنا بكل همة واقتناع وإصرار”.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=698634

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة