قايد صالح :”ضرورة العودة  في أقرب أجال ممكنة إلى صناديق الاقتراع  لانتخاب رئيس جديد” 

قايد صالح :”ضرورة العودة  في أقرب أجال ممكنة إلى صناديق الاقتراع  لانتخاب رئيس جديد” 

يرى الفريق قايد صالح ، رئيس أركان الجيش الشعبي الوطني نائب وزير الدفاع الوطني، ضرورة العودة في أقرب أجال ممكنة إلى صناديق الاقتراع  لانتخاب رئيس جديد وفق للإرادة الشعبية “

وقال الفريق خلال اليوم الثالث من زيارته الناحية العسكرية السادسة، إن خارطة الطريق الحوار ستتجلى معالمها من خلال جدية المبادرات وعقلانية  ، والاولوية ان يؤمن الجميع باهمية الحوار لاخراج البلد من الازمة  المضي قدما نحو حوار مثمر و البلوغ اجراء انتخابات رئاسية في اقرب الاجال .

وتابع :”  أقول في أسرع  وقت ممكن بعيد  عن الفترات الانتقالية، التي لا تؤتمن عواقبها، فالجزائر لا يمكنها أن تتحمل المزيد من التأخير والمزيد من التسويف، فالحل بين أيدي الجزائريين الأوفياء لوطنهم، وهم من سيجد هذا الحل من خلال”.

مضيفا أنه، ” لا مبرر إطلاقا في الاستمرار في تبديد الوقت وضياعه، فالوقت من ذهب لا مجال لاستنزافه في نقاشات عـقيمة بعيدة عن الحوار الحقيقي الصادق والبناء، فلا شيء مستحيل والجزائر في انتظار المخرج القانوني والدستوري الذي يقيها الوقوع في أي شكل من أشكال التأزيم”.

ونبّه  الفريق، إلى خطورة سعي البعض إلى تأزيم الوضع وإطالة أمد الأزمة من خلال التعمّد في نشر الإشاعات والأخبار المزيفة والأكاذيب بطريقة مستمرة عبر العديد من الوسائط الإعلامية

وتابع بالقول: “إن من يبحث عن التأزيم ويبحث عن إطالة أمد هذه الأزمة هو من يتعمد نشر الإشاعات والأخبار المزيفة والأكاذيب بطريقة مستمرة عبر العديد من الوسائط الإعلامية، لا يمكنه بأي حال من الأحوال أن يساهم في خلق مناخ ملائم للتفاهم المتبادل أو حتى من أجل حوار هادئ ورصين”

واعتبر الفريق، أنه من يلجأ إلى مثل هذه الممارسات أنه ضد إجراء حوار جاد وجدي، وتلكم أهداف غير بريئة تماما يتحمل أصحابها تبعاتها أمام الله والشعب والتاريخ، إنهم يتعمدون انتهاج هذا السبيل على الرغم من أنه كان بوسعهم اكتساب مصداقية أكثر من خلال التركيز على نقل الأحداث الحقيقية، عوض تعمّد تضليل الرأي العام من خلال صناعة الأكاذيب والسيناريوهات غير الحقيقية والمغلوطة،

و التي يتم نسبها لشخصيات ومراكز اتخاذ القرار، وكل ذلك يأتي من خلفية وجود مخططات مدروسة تمّ إعدادها بمكر شديد قصد التشكيك في أيّ فعل يهدف إلى تهدئة وطمأنة الشعب، ويعمل على البحث على إيجاد الحلول الملائمة للأزمة الحالية التي تمر بها البلاد، والغرض واضح هو الوقوف أمام إيجاد أي مخرج للأزمة وتعطيل كل مسعى خيّر ووطني للحوار والتشاور بين مختلف الأطراف.

كما تطرق مجددا الفريق ، للحوار الذي ينبغي -حسبه-أن يعمل على إيجاد كل السبل التي تكفل البقاء في نطاق الشرعية الدستورية، وضرورة العودة بأسرع وقت ممكن إلى صناديق الاقتراع من أجل انتخاب رئيس الجمهورية وفقا للإرادة الشعبية الحرة، والأكيد أن من يسعى إلى تعطيل مثل هذه المساعي الوطنية الخيرة، هم أشخاص وأطراف تعمل بمنطق العصابة، وتسير في سياق أبواقها وأتباعها الهادفة دوما نحو المزيد من التغليط والتضليل”.
متابعا بالقول:”فإفشالا لكل المساعي غير البنّاءة والمثبّطة للعزائم، فإنه يتعين اليوم أن يمضي الشعب الجزائري رفقة جيشه، نحو رفع كافة التحديات المعترضة، وتقديم الولاء، كل الولاء للوطن، دون غيره، فالولاء للوطن يقتضي بأن يتجند الجميع، كل في مجال عمله ونطاق مسؤولياته، لاسيما قطاع الإعلام بكافة تفرعاته، قلت، يتجند لخدمة الجزائر، فالإعلام يتعين عليه بأن يكون مرآة عاكسة للمطالب الفعلية والحقيقية للشعب الجزائري.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=649110

التعليقات (1)

  • HOCINE HECHAICHI

    يا سيادة الفريق الشعب لا يريد رئاسيات تنظمها بقايا النظام البوتفليقي البائد. ما عليكم إلا “إستقالة ” الباءت الثلاث وتعويضها “دستوريا” بشخصيات تلقى قبولا لدى الحراك. وما هذا عليكم بعسير واني أكاد اسمع الجزائر تنادي وا معتصماه ، عفوا واجيشاه وقيادتاه

أخبار الجزائر

حديث الشبكة