قايد صالح: “لا طموحات سياسية لقيادة الجيش”

قايد صالح: “لا طموحات سياسية لقيادة الجيش”

قال رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، أنه لا طموحات سياسية لقيادة الجيش الوطني الشعبي.

وأورد الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الأربعاء ” لا طموحات سياسية لقيادة الجيش الوطني الشعبي، وأعيد ذلك مرة أخرى، بأنه لا طموحات سياسية لنا”.

وأضاف “مبلغ طموحنا هو خدمة  بلادنا والمرافقة الصادقة لهذا الشعب الطيب والأصيل، نهدف إلى الوصول ببلادنا وشعبنا  إلى تجاوز أزمتها وبلوغ أعتاب  الشرعية الدستورية، للتمكن بعدها من الانطلاق على أرضية صلبة ومنطلقا سليما وصحيحا وخوض غمار إرجاع الأمور إلى نصابها والسمو بالجزائر إلى مكانتها المستحقة بين الأمم”.

من جانب آخر، ثمن الحصص والموائد المستديرة وفضاءات الحوارات والنقاشات الموضوعية والهادئة والمقنعة التي يديرها أساتذة ومحللون ونخب من ذوي التوجه الوطني الصادق.

ووجه لهم بالمناسبة كل عبارات الشكر والتقدير والاحترام، حيث قال “لابد من الإشارة هنا أنه ومن باب القول للمحسن أحسنت، فقد رأيت بهذه المناسبة بأن أتوجه بالشكر والامتنان إلى الصحفي بالمؤسسة العمومية للتلفزيون الأستاذ كريم بوسالم، مقدم حصة “في دائرة الضوء” الذي نشط يوم السبت 22 جوان 2019، حصة خاصة بعنوان ” الجيش الوطني الشعبي جاهزية، تفوق وامتياز”، وإلى من رافقه في إثراء النقاش القيم الذي ساد هذه الحصة، الأساتذة الجامعيين محمد طيبي، وعبد الكريم بن أعراب، وسليمان أعراج، والضابط السامي المتقاعد مختار السعيد مديوني”.

وأضاف “لقد تابعت هذه الحصة وغيرها من الحصص الأخرى باهتمام شديد، ولمست مدى أهمية مثل هذه الحصص ومثل هذه الموائد المستديرة وفضاءات الحوارات والنقاشات الموضوعية والهادئة والمقنعة التي تديرها نخب ذات توجه وطني عفيف تنضح منها روح وطنية خالصة وكلمات صادقة وطيبة تتجه مباشرة نحو القلوب والأذهان، فبمثل هؤلاء انتصرت الثورة التحريرية بالأمس وبمثلهم ستتجاوز بلادنا هذه الأزمة، هؤلاء الذين كانوا من خلال تحاليلهم وآرائهم الموضوعية مرآة حقيقية لما يجري في الجيش الوطني الشعبي من جهود تطويرية ولما يحدوه من آمال واعدة في سبيل الارتقاء بالقدرات القتالية والعملياتية لقواتنا المسلحة إلى ما يكفل لها التأمين الكامل لأمن الجزائر واستقرارها، فكل هؤلاء وغيرهم من المخلصين والغيورين على وطنهم، وهم كثيرون، يستحقون مني اليوم كل الشكر والتقدير والاحترام، فجازاهم الله كل خير عن جيشهم ووطنهم”.


التعليقات (1)

  • عمر

    بعيدا عن التملق ، القايد صالح يستحق كل الأحترام ، ويجب أن يسانده كل رجل نظيف . أما من من أستفادوا من الجو المتعفن السابق فأنهم يزرعون الشكوك ، ويحاولون خلط الأوراق مرة أخرى ، لكن الشعب فطن ويميز بين الحر و الخائن

أخبار الجزائر

حديث الشبكة