قايد صالح وَحده في الغابات

قايد صالح وَحده في الغابات

في عِزّ حاجة الجزائر

لمن يقف إلى جانب المؤسسة العسكرية للجيش الوطني الشعبي، الذي أصبح الوحيد المعني بمكافحة الإرهاب، بقيادة الفريق قايد صالح، الذي وجد نفسه وحيدًا في ساحات الوغى، بعدما انسحب كل من رجال الدين والمؤسسات الدينية والأئمة من هذا الكفاح، وفضّل السياسيون معارك أخرى حول الكراسي والمناصب. فلا وزراء الحكومة ولا نوّاب البرلمان أصبحوا يفكِّرون في القضاء على هذه الآفة أو حتى الثناء على مجهودات الجيش. وأصبح الاهتمام يأتي من العواصِم العالمِية التي تعترف بمجهودات الجيش. أما المسؤولون المحليون، فقد تخلّوا عن هذا الدور، خاصة أن عمليات تجنيد الإرهابيين الشباب متواصلة، وهو ما يعني أن العمل لا يزال طويلاً للقضاء على جذور هذا السَّرطان.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة