قتلنا الأستاذ القروي بعدما رفض منحنا نقاطا إضافية للنجاح

قتلنا الأستاذ القروي بعدما رفض منحنا نقاطا إضافية للنجاح

أوقفت مصالح الأمن لولاية تيبازة شقيقين في العشرينات من العمر للاشتباه في ارتكابهما جريمة القتل التي راح ضحيتها الدكتور «القروي سرحان بشير»، أستاذ العلوم القانونية بجامعة خميس مليانة، والذي تم اغتياله، ليلة أول أمس، بحي 122 مسكن تساهمي بعاصمة الولاية تيبازة. 

وحسبما أفادت به مصادر متطابقة لـ «النهار»، فإن جثة المعني عثر عليها في بهو إحدى العمارات بحي 122 مسكن، بعد أن تم التبليغ عنها من طرف الجيران، أين تنقلت مصالح الشرطة القضائية لأمن ولاية تيبازة مدعمة بفرقة الشرطة العلمية، وتم المسارعة لفتح تحقيق في القضية، أين تم توقيف مشتبهين اثنين، ويتعلق الأمر بشقيقين حيث تعددت الروايات حول دوافع جريمة القتل، غير أن أغلبيتها كانت في البداية تتحدث عن غل وحقد دفين كان في نفس الطالبين اللذين تم منعهما من الغش من طرف الأستاذ الضحية، الذي طعن بعدة طعنات في أنحاء متفرقة من جسمه، إضافة إلى الاعتداء عليه بـ«مارطو». 

عملية توقيف الجانيين جاءت عقب معلومات مؤكدة لمصالح الشرطة القضائية لأمن ولاية تيبازة حول تورط المعنيين بالأمر. 

وأفادت التحريات الأولوية بأن المشتبهين قاما باستدراج الضحية وتحين فرصة الانقضاض عليه، قبل أن يعترفا فيما بعد ومواصلة للتحقيق من قبل مصالح الأمن حسبما كشفت عنه مصادر لـ«النهار»، بأنهما قررا قتل أستاذهما بعدما تردد ورفض إجابته لطلب منحهما نقاط إضافية تمكنهما من النجاح في الموسم الدراسي والإنتقال إلى القسم الأعلى، حيث عبرا عن ذلك بكل برودة خاصة وأن الجريمة كانت مع سبق الإصرار والترصد.  

 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة