قتيلين وجرحى في حوادث مرور وحركة مشلولة بالمناطق الشرقية بسبب الثلوج

قتيلين وجرحى في حوادث مرور وحركة مشلولة بالمناطق الشرقية بسبب الثلوج

خلفت التقلبات الجوية الأخيرة، التي مست عديد الولايات بالشرق والوسط، غلق العديد من الطرق الولائية والوطنية، على غرار سكيكدة، بجاية، باتنة البرج وسطيف، كما تسببت الثلوج المتساقطة في وقوع حوادث مرور بكل من قسنطينة وجيجل، التي خلفت قتيلين وعدة جرحى، في حين

 

 حرم العديد من التلاميذ من الإلتحاق بمقاعد الدراسة، كما قطعت طرق وطنية بولايات تلمسان، البويرة والأغواط بسبب تراكم الثلوج .

الثلوج تشل طرق سطيف، البرج والبويرة

تسبّب تساقط كميات كبيرة من الثلوج، منذ صباح أمس، على مدينة سطيف في عزل عدة بلديات وقرى جبلية، موازاة مع توقّف حركة المرور صبيحة أمس باتجاه عاصمة الولاية، حيث أدى تساقط الثلوج التي وصل سمكها في بعض المناطق 40 سم إلى منع سكان البلديات الشمالية للولاية من التنقل إلى عاصمة الولاية لقضاء حاجياتهم. وأدت كميات الثلوج المتساقطة خلال 12 ساعة الفارطة على أرجاء مختلفة من ولاية سطيف، حسب مصالح الحماية المدنية للولاية، إلى غلق العديد من الطرقات الولائية والوطنية في وجه حركة المرور، وقد استيقظ سكان مدينة البرج على حلة بيضاء صنعتها الثلوج، التي تساقطت طيلة ليلة أول أمس، واستمر تساقطها طوال نهار أمس، وقد تسببت في حادثي مرور، أين انحرفت سيارتان على مستوى الطريق الوطني رقم05.وقد خلف الحادثان عددا من الجرحى.

قتيلان وعدة جرحى في حوادث مرور بقسنطينة وجيجل

خلف حادث مرور أليم وقع صباح أمس، على مستوى الطريق الرابط بين بلدية زيغود يوسف ومدينة قسنطينة قتيلا وجريحين، اثر اصطدام  بين حافلة لنقل العمال تابعة لشركة ”كوجال” وسيارة من نوع ”قزارا”، وهذا بعد انحراف الحافلة عن الطريق بسبب الانزلاق جراء سوء الأحوال الجوية. الضحية وهو مرافق سائق السيارة لفظ أنفاسه الأخيرة بمكان الحادث. وتسببت أمس الأمطار المتساقطة على ولاية جيجل في حادثي مرور خطيرين؛ الأول وقع حوالي الساعة السادسة صباحا على مستوى الطريق الوطني رقم 43 الرابط بين جيجل والميلية، وبالضبط بالمكان المسمى الجناح الواقع عند المدخل الشرقي لبلدية سيدي عبد العزيز، في وفاة شخص (ر.ت) البالغ من العمر 30 سنة، فيما أصيب شخص آخر بجروح خطيرة، نقل على إثرها إلى مستشفى بشير منتوري بالميلية.  الحادث كان نتيجة اصطدام بين شاحنة لنقل البضائع وسيارة تجارية كان على متنها الضحيتين.

طرقات ولائية بسكيكدة وبجاية مقطوعة وتلاميذ يحرمون من الدراسة

تسببت التقلبات الجوية، المتمثلة في الأمطار الغزيرة التي تهاطلت عبر مختلف دوائر وبلديات ولاية سكيكدة، والمصحوبة بثلوج كثيفة إلى قطع العديد من الطرق الولائية والبلدية، خاصة على مستوى بلديات ودوائر الجهة الغربية لسكيكدة، التي يعاني سكانها من عزلة تامة، فيما لا تزال المياه والفيضانات تحاصر سكانها، وهو الشيء الذي منع العديد من الأطفال المتمدرسين، خاصة بأولاد عطية، سيوان، الزيتونة الالتحاق بمقاعد دراستهم نظرا لصعوبة واستحالة عبور الطريق الولائي رقم 132 المغلق، بسبب الثلوج في طريقه الفرعي بالولجة وطرس. وخلفت موجة الأمطار المصحوبة بثلوج كثيفة تساقطت خلال 24 ساعة الماضية على مناطق مختلفة إلى عزل بعض المناطق بسبب كثافة الثلوج التي وصل سمكها إلى 40 سم، كما هو الشأن بالنسبة لمناطق أكفادو وبرباشة، التي توقفت بها الدراسة بالطورين الابتدائي والثانوي، اثر عدم تمكن التلاميذ من الالتحاق بمؤسساتهم التعليمية، جراء انقطاع الطرق المؤدية من مقر سكناهم بالقرى البعيدة إلى المدارس.

طرق مقطوعة وأخرى صعبة الحركة بباتنة

أدت الثلوج المعتبرة التي عرفتها مرتفعات الأوراس خلال 24 ساعة المنقضية، إلى غلق بعض الطرق الوطنية، وصعوبة الحركة عبر عديد المحاور الأخرى على غرار تسجيل  غلق الطريق الوطني رقم 77 الرابط بين باتنة وسطيف عبر مروانة بمرتفعات نافلة ما أجبر الراغبين في التنقل إلى عاصمة الولاية باتنة على المرور عبر بلدية سريانة، مضاعفين بذلك المسافة بالنصف تقريبا، إلى ذلك عرفت مختلف المحاور الأخرى بالجهة الشرقية للولاية، صعوبة كبيرة في حركة المرور على مستواها.

طرق وطنية مغلقة و البلديات النائية معزولة بتيزي وزو

أفادت مصالح الحماية المدنية، في اتصال مع ”النهار”، بتسبب الكمية المعتبر ة من الأمطار والثلوج المتساقطة في اليوميين الأخيرين بولاية تيزي وزو، غلق العديد من الطرق أهمها الطريق الوطني رقم 15 الرابط بين ولايتي تيزي وزو، وولاية البويرة على مستوى فج تيرودة البلدي، يزيد ارتفاعه على 1400 متر، كما تسببت كمية الثلوج المتراكمة إلى عزل القرى والمداشير في كل من بوزقن واسيف، أين شلت الحركة المرورية على مستوى  طرق البلدية الرابطة بين هذه القرى ومقرات البلديات، كما سجلت ذات المصالح غلق الطريق الولائي رقم 251 الرابط بين دائرتي بوزقن وبني زكي وكذا الطريق الولائي رقم 9 الرابط بين ايلولا، باتجاه ولاية بجاية عن طريق منطقة أقبو.

مناطق معزولة وعشرات العائلات بدون مأوى بالجلفة

شهدت ولاية الجلفة يوم أمس، تساقط كبير للثلوج مصحوبة برياح قوية، بأغلب المناطق خاصة بالمرتفعات، كما عرفت أحياء عاصمة الولاية هلعا وخاصة شعوة، الزريعة، بوتريفيس، عين أسرار وباقي التجمعات السكنية الهشّة، التي غمرتها المياه وغطت أسقفها الثلوج، وقد عرف الطريق الوطني رقم 1 في شطره الرابط بين عاصمة الولاية وبلدية حاسي بحبح وولايتي الجلفة والأغواط، خاصة في النقطة الكيلو مترية رقم 25 أو المسماة رأس الريح، نتيجة الثلوج التي غطت هذا الطريق، وتدخلت السلطات المحلية لعبور أصحاب المركبات، وإنقاذ العالقين عبر الممر ولم تستطع العربات المرور مما جعلها تبقى مركونة على حافة الطرق وسط الثلوج، حيث تسبب تساقط الثلوج الكثيف يوم أمس، على بعض بلديات ولاية الجلفة، بشل حركة السير في العديد من الطرق الرئيسية والداخلية. حيث أدت إلى محاصرة العديد من المواطنين داخل مركباتهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة