قذائف “البوليزاريو” تدفن معنويات جيش “المخزن”.. مقتل ضابط إماراتي وإصابة آخر بعد هجمات للجيش الصحراوي

قذائف “البوليزاريو” تدفن معنويات جيش “المخزن”.. مقتل ضابط إماراتي وإصابة آخر بعد هجمات للجيش الصحراوي

السلطات المغربية تواصل إخفاء حقيقة خسائرها العسكرية في الصحراء الغربية

قذائف “البوليزاريو” تدفن معنويات جيش “المخزن”!

مقتل ضابط إماراتي وإصابة آخر بعد هجمات للجيش الصحراوي

أصدرت وزارة الدفاع الصحراوية، مساء أمس، بيانا تضمن البلاغ العسكري رقم 11، حول حصيلة هجمات اليوم الحادي عشر من عمر حرب التحرير الثانية، التي يشنّها مقاتلو الجيش الصحراوي ضدّ جيش الاحتلال المغربي على الأراضي الصحراوية المحتلة.

وقالت وزارة الدفاع الصحراوية في البيان، إن جيش التحرير الشعبي الصحراوي، استهدف مجددا مواقع وتخندقات لقوات الاحتلال المغربية على طول جدار “الذل والعار”، مخلّفا خسائر في الأرواح والمعدّات وسط جيش نظام “المخزن”.

وفي التفاصيل، قال البيان إن الهجمات الضارية لجيش التحرير الصحراوي، استهدفت، ليلة الأحد، نقاط تمركز العدو في منطقة “روس السبطي” بقطاع “المحبس”، حيث جرى قصفه بشكل مُركّز.

كما تمّ قصف مواقع للجيش المغربي في منطقتي “أم الدكن” بقطاع “البكاري” و”سبخة تنوشاد” بقطاع “المحبس”.

وفي قطاع “حوزة”، جرى استهداف القوات “المخزنية” بقصف عنيف دكّ معاقل ومخابئ جيش الاحتلال المغربي في منطقة “لخشيبي” ومنطقة “أنقًاب العبد”.

أما في قطاع “فرسية”، فقد تمّ استهداف مواقع قوات الجيش المغربي في منطقة “ألفيعيين” مرتين متتاليتين، فيما تعرضت قوات جيش محمد السادس، للقصف العنيف والمُركّز في منطقة “أعظيم أم أجلود” بقطاع “أوسرد”.

وبشأن حصيلة هجمات، يوم أمس الإثنين، فقد جاء في بيان وزارة الدفاع الصحراوية، بأن وحدات جيش التحرير الصحراوي، نفذت هجمات مكثّفة استهدفت قواعد جنود الاحتلال في منطقة “أمكلي أشريف” بقطاع “أمڤالا”، كما جرى استهداف القوات المغربية الغازية في منطقة “الشيظمية” بقطاع “المحبس”.

وفي موضوع ذي صلة، كشف المستشار العسكري في رئاسة الجمهورية الصحراوية، المحجوب إبراهيم، عن تكتم المغرب على خسائره في الحرب وقيامه بمنع جنوده من الاتصال بعائلاتهم خوفا من كشف الحقيقة بشأن خسائره على الأراضي الصحراوية المحتلة منذ اندلاع حرب التحرير الثانية.

وقال المستشار العسكري للرئيس الصحراوي في تصريح للإذاعة الجزائرية، إن النظام المغربي يحاول التكتم على هذه الحرب التي أقحم نفسه والشعب الصحراوي وشعوب المنطقة فيها، ويتخوف من الرأي المغربي المحلي ومن التغييرات الاقتصادية أساسا، مشيرا إلى تكبده خسائر كبيرة على جبهة القتال، لا سيما على مستوى المواقع الثابتة التابعة لقواته على طول الحزام بعدّتها وعتادها التي تتساقط عليها القذائف يوميا وتتلقى رصاص الرشاشات الصحراوية.

وأضاف المسؤول في الرئاسة الصحراوية، بأن النظام المغربي حرّم على جنوده استعمال الهواتف النقالة والاتصال بعائلاتهم، لتفادي تسريب أي معطيات بشأن حصيلة خسائره العسكرية الفادحة ونشر أيّ معلومات حول انهيار معنويات جنوده على “الفضاء الأزرق”.

وكانت مصادر إعلامية قد كشفت، أمس، بأن ضابطا إماراتيا لقيَ حتفه، فيما أصيب آخر في هجمات شنّها مقاتلو جيش التحرير الصحراوي على مواقع لجيش الاحتلال المغربي، على الأراضي الصحراوية المحتلة.

وأوضحت المصادر، بأن الإماراتيين كانا يقومان بمهام تقنية في مراقبة والتحكم بالطائرات من دون طيّار، في إطار مساعدة جيش الاحتلال المغربي على بسط سيطرته ونفوذه على الصحراء الغربية.

كما أظهرت لقطات “فيديو” تمّ تداولها بشكل واسع على الأنترنت، وبدا أنه تمّ تصويرها في إحدى المدن الصحراوية المحتلة، اصطفاف عدد كبير من سيارات الإسعاف التابعة للقوات النظامية المغربية، فيما بدا على أنه موكب لنقل جثث القتلى والمصابين نحو المستشفيات بعد جلبها بالطائرات العمودية من ساحات القتال.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=925311

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة