قرباج: “سأقوم بحملة “تطهير” واسعة في الفريق قريبا”

هدد رئيس شباب بلوزداد محفوظ قرباج في حديث له مع “النهار”، بالقيام بحملة “تطهير” واسعة داخل التشكيلة خلال مرحلة التحويلات الشتوية القادمة، ستمس العديد من اللاعبين، وهذا ردا على النتائج الكارثية التي حققها الفريق خلال الفترة الأخيرة، موجها أصابع الإتهام لمجموعة من اللاعبين وصفهم بالمتخاذلين في الدفاع عن ألوان الفريق، والذين سيلقون حتما نفس مصير الثنائي المطرود سالمي وعميور

وأكد الرئيس البلوزدادي أنه لا يجد أي مبرر مقنع لما يحدث لفريقه خلال الفترة الأخيرة، مادام أنه وبقية المسيرين سهروا على توفير كل الضروريات للاعبين، بعد أن أمنوا لهم كل مستحقاتهم المادية، وهو الأمر الذي ولد له قناعة بأنه دلّل لاعبيه أكثر من اللازم، بما أن الفريق حقق نتائج أفضل مع كالام، الذي لم يكن يدفع لهم مستحقاتهم.

. لعروم لم يكن الخيار المناسب، ولو بقي حنكوش لما وصلنا إلى هذه الوضعية“.

وتطرق قرباج في حديثه معالنهارإلى استقالة المدرب لعروم، والذي أكد قبوله لها على الفور معتبرا أنها جاءت نتيجة حتمية لسلسلة النتائج السلبية التي قادت الفريق إلى المراتب الأخيرة، ولم يتردد رئيس الشباب في انتقاد لعروم عندما قال:”كثيرون اعتبروا بأن لعروم لم يكن المدرب المناسب للفريق، وأنا أشاطرهم الرأي، فهو إذا كان جيدا من الناحية التكتيكية، فإن الطريقة التي يسير بها المباريات لا تقنع أحدا، واعترف قرباج بالمقابل، بأن رحيل حنكوش كانت له آثارا جد سلبية على الفريق، ولو أنه رفض تحمل مسؤولية استقالته. “ربما لو بقي حنكوش معنا، لما كنا قد وصلنا إلى هذه الوضعية، لكني أعود وأؤكد بأنني لم أكن مسؤولا عن ما حدث، فلقد استقال حتى من دون أن يقوم بإعلامي شخصيا بقراره هذا، ولو كان فعلا، لما كنت قد قبلت باستقالتهأضاف قرباح..

عميور وسالمي خلقا المشاكل وبثا النميمة في الفريق، وكان لابد من التخلص منهما“.

واستغلينا فرصة الحديث مع قرباج لنتطرق إلى نقطة شغلت الأنصار خلال الفترة الأخيرة، والمتعلقة بطرد اللاعبين عميور وسالمي، وهنا أوضح الرجل الأول في بلوزداد، بأن طرد هذين اللاعبين لاعلاقة له بمستواهما الفني بقدر ما له علاقة بسوء انضباطهما، حيث لم يتوقفاحسبهعن افتعال المشاكل منذ فترة التربص التحضيري الذي خاضه الفريق في تونس،إنهما لاعبان أثارا المشاكل وبثا النميمة في الفريق منذ التربص التحضيري في تونس، ورغما تجاوزنا لأخطائهما، إلا أنهما تماديا، لهذا كنا مضطرين للتخلص منهما، وهو ما قمنا به بالفعلصرح الرئيس البلوزدادي.

طاليس سيشرف مؤقتا على الفريق ولن نتسرع في جلب مدرب جديد“.

وعن هوية المدرب الجديد الذي سيخلف لعروم، كشف رئيس الشباب بأنه سيضع ثقته في الثنائي طاليس وبوحيلة للإشراف ولو مؤقتا على الفري،ق مؤكدا بأنه لن يتسرع هذه المرة في تعيين مدرب جديد كما فعل من قبل مع لعروم . وفي ختام حديثه، ناشد قرباج أنصار الشباب الوقوف إلى جانب فريقهم والعمل سويا، بهدف إخراج النادي وبأسرع وقت ممكن من أزمة النتائج التي يعيشها حاليا.                                               

  /

 شعيب.ك


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة