قرية أولاد بونوة الفلاحية في بومرداس تعاني التهميش والسكان في شبه إقامة جبرية

أولاد بونوة

هي قرية صغيرة ذات كثافة سكانية 800 نسمة متموقعة ببلدية كاب جنات شرق ولاية بومرداس، يعاني سكانها من نقائصبالجملة في جميع مجالات الحياة جراء عدم مراعاة السلطات المحلية لمختلف انشغالاتهم ومتطلباتهم الضرورية، حسبتصريحات السكان.

تشهد قرية أولاد بونوة كل أنواع الحرمان من الحياة العصرية وانعدام أدنى ضروريات الحياة الكريمة كالغاز، الماء والكهرباءنتيجة الانقطاعات المتكررة لها، إضافة إلى الغياب التام لكل أنواع الخدمات خاصة البريدية منها، وهو الوضع الذي يعيشه سكانهذه القرية، ما جعلهم يعيشون في ظروف جد صعبة، فالطابع الجبلي القاسي للقرية أعطى الكثير من المبررات للسلطات المحليةلكي لا تبرمج فيها أي مشاريع تنموية وظلت لسنوات طويلة بعيدة عن اهتمام السلطات المحلية.

الإهمال، التهميش والإقصاء هي مخلفات للفقر والجهل والعزلة التي يعيشها أغلب سكان هذه القرية. تنقلنا إلى قرية أولاد بونوة،حيث التقينا سكانها، أين وجدنا مجموعة من النسوة عائدات من منابع المياه وحاملات على ظهورهن الماء، وسألناهن عن سببهذا العناء الذي يعشنه، فأجابتنا أنهن في مشكل دائم مع الماء وهو ما جعلهن مجبرات على التنقل اليومي لاقتناء الماء الطبيعي. ثمسألناهن على أمور الشغل وتطلعات الشباب في هذه المنطقة، فأجبن أن أبناءهم يصارعون البطالة بكل معنى الكلمة.. ولكن بالرغممن الغياب الفادح لفرص العمل إلا أن   بعض الشباب يعتمدون على تشغيل أنفسهم   بأنفسهم بالعمل في المهن الحرة، فالبعضمنهم يقوم بقطع الحطب من الغابات المجاورة وبيعه والبعض الآخر يقوم بالأعمال الفلاحية كتربية المواشي والغرس في بعضالمستثمرات الفلاحية، لكن أعداد أخرى من الشباب استسلموا لليأس وهربوا من الواقع بشرب الخمر وتعاطي المخدرات.

انعدام تام لمرافق الترفيه

و لا يوجد بهذه القرية ولا بالقرى القريبة منها أي مرفق للترفيه، حيث وجدنا خلال زيارتنا لهذه القرية أطفالا يلعبون ألعاباتقليدية في وسط الطريق، من رمي المسامير على الطوب وكرة القدم، مما يدل على أن هؤلاء الأطفال ليس لديهم فضاء آخر غيرالطريق لممارسة الرياضة والترفيه عن أنفسهم.

الهجرة نحو المدن القريبة… هروبا من العزلة

ولم يخف العديد من المواطنين الذين التقيناهم في قرية أولاد بونوة أن النقائص الفادحة في شتى مجالات الحياة دفعت بالعديد منالعائلات التي تملك إمكانيات إلى الهجرة نحو المدن القريبة كبومرداس، زموري، قورصو…، وأكثر من ذلك أشاروا إلى أنبعض العائلات فضلت الهجرة إلى مختلف الأحياء القصديرية بدل البقاء في هذه القرية المعزولة. وجراء تفاقم معاناة سكان قريةأولاد بونوة ببومرداس فهم يطالبون من السلطات المعنية وخصوصا المحلية منها بضرورة التدخل وبرمجة مشاريع تنموية،خاصة تدعيم الفلاحة ليستفيد منها الشباب البطال لإخراجهم من دائرة الآفات الاجتماعية.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة